أدانت هيئة مكافحة الاحتكار الروسية شركة غوغل بتهمة "إساءة استغلال وضعها المهيمن في السوق الروسية"، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وكانت الهيئة فتحت في فبراير/شباط الماضي تحقيقا ضد الشركة الأميركية بتهمة الممارسات المانعة للمنافسة المتعلقة بالكيفية التي تدمج فيها غوغل تطبيقاتها بنظام تشغيل الأجهزة الذكية (أندرويد).

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الهيئة قوله إن الشركة وجدت مذنبة بتهمة "إساءة استخدام وضعها المهيمن في السوق"، ولكن ليس بتهمة "ممارسات المنافسة غير النزيهة".

وسيكون أمام الهيئة عشرة أيام عمل لإصدار قرارها في القضية بأكملها، وذكرت متحدثة باسم غوغل روسيا أن الشركة لم تتلق أي حكم حتى الآن في هذه القضية، وأنها ستقرر خطواتها المقبلة بعد تسلم الحكم.

ويأتي التحقيق عقب شكوى رفعتها ضد غوغل في فبراير/شباط الماضي شركة يانديكس الروسية لخدمات الإنترنت وصاحبة أكبر محرك بحث في البلاد، حيث اتهمت غوغل بالقيام "بممارسات غير نزيهة" عبر احتكار تطبيقاتها في نظام أندرويد الذي يسيطر على 80% من سوق الهواتف الذكية.

وقالت يانديكس إنها "ترحب بالقرار الإيجابي الذي اتخذته الهيئة التي تصدت لهذه القضية المعقدة، وأكدت انتهاكات غوغل بعد دراسة الأدلة"، وأكد متحدث باسم الشركة أن قرار الهيئة سيساعد في عودة المنافسة إلى السوق الروسية.

وعقب صدور الحكم قد تضطر غوغل إلى تغيير اتفاقياتها مع الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الأخرى لاستيعاب مخاوف يانديكس وغيرها من الشركات، كما قد يتم فرض غرامة مالية عليها، لم يتم تحديدها بعد.

ولا تعد هذه قضية الاحتكار الأولى التي تواجهها غوغل، فهي تواجه منذ سنوات اتهامات مشابهة من قبل الاتحاد الأوروبي، لكن قرار الهيئة الروسية بإدانة غوغل يأتي فقط بعض سبعة أشهر من تقديم الدعوى.

ويأتي القرار في الوقت الذي تشن فيه روسيا ودول أخرى حملة على شركات الإنترنت الأميركية، وإطلاق تحقيقات تتعلق بقوة تلك الشركات السوقية، وإدخال أنظمة جديدة تعطيهم قدرة أكبر للتحكم في المعلومات وبيانات المستخدمين المخزنة في خوادم تلك الشركات.

يذكر أن الحكومة الصينية كانت قد حجبت خدمات غوغل في الصين منذ سنوات، لكن الشركة توصلت مؤخرا إلى اتفاقية مع الحكومة هناك بحيث تطلق نسخا من متجر تطبيقات "بلاي" ونظام "أندرويد وير" موجهة لتلك السوق خاصة.

المصدر : وول ستريت جورنال