أحمد عبد العال-غزة

لم يعد اكتساب اللغة العربية لغير الناطقين بها أمر عسيرا بعد تدشين مجموعة من الطالبات الجامعيات في قطاع غزة تطبيقا للهواتف الذكية يقدم أسلوبا بسيطا لتعلم اللغة.

وتمكن تطبيق "عربي" -الذي دشنته ثلاث طالبات فلسطينيات من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في قطاع غزة- من الفوز في مسابقة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) للتطبيقات الجوالة على مستوى فلسطين.

ويستعد التطبيق -الذي يستهدف تعليم العربية لغير الناطقين بها من ذوي المستويين المبتدئ والمتوسط- للمشاركة في مسابقة "ألكسو" على مستوى العالم العربي.

وتقول خريجة قسم اللغة الإنجليزية لبنى الحجار للجزيرة نت "إن فكرة مشروع تطبيق (عربي) نبعت من اهتمامنا بتعليم العربية لغير الناطقين بها وحبنا لهذه اللغة وتيسيرها لمن يرغب بتعلمها".

وتضيف "بعد أن فكرنا بالمشروع أعددنا خطة عمل تكنولوجية متكاملة وقدمناها للحاضنة التكنولوجية بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وتمت الموافقة على مشروعنا عام 2014 لنبدأ بجمع البيانات والمعلومات والرجوع إلى دراسات وأبحاث سابقة تتعلق بالموضوع، وأجرينا مقابلات مع الفئة المستهدفة من الراغبين بتعلم اللغة العربية".

صعوبات عديدة واجهت الطالبات الثلاث أثناء مراحل تطوير تطبيقهن (الجزيرة)

صعوبات
وتشير الحجار إلى أن فريق إعداد تطبيق "عربي" توجه إلى العديد من المؤسسات المختصة، واطلع على الصعوبات التي تواجه الأجانب الراغبين بتعلم اللغة العربية، واحتياجاتهم غير المتوفرة في وسائل التعليم التكنولوجية الأخرى.

كما بحث أعضاء الفريق في التطبيقات المشابهة عن المشاكل والأخطاء، وعملوا على تفاديها في تطبيقهم الجديد كما تقول الطالبة الحجار.

ويتكون التطبيق من ثلاثة أقسام، الأول يعلم حروف اللغة العربية فيعرضها صوتيا وكتابيا بشكل منفصل، ويقدم مثالا على كل منها في كلمة، والقسم الثاني يضم ثماني وحدات (تم إنجاز وحدتين منها)، تكون من حوارات تعليمية ذات طابع اتصالي وتفاعلي، وفي نهاية هذه الحوارات يتم عرض مفردات وتراكيب لقياس مدى استفادة المتعلم منها.

أما القسم الثالث فهو عبارة عن قاموس اختياري يضع فيه المتعلم الكلمات التي يواجه صعوبة في حفظها ليجدها عندما يحتاج إليها.

ومن أبرز الصعوبات التي واجهت فريقها جمع البيانات بشكل دقيق، وذلك بسبب عدم وجود تواصل فعلي مع الأجانب الراغبين بتعلم اللغة العربية فأعدادهم داخل قطاع غزة محدودة، بحسب الحجار التي أكدت أنه تم التغلب على المشكلة من خلال التواصل الإلكتروني مع الأجانب الراغبين بتعلم اللغة العربية عبر صفحة تم إنشاؤها على فيسبوك.

أبو عيطة: يواجه الفريق مشكلة تسويق التطبيق وإيصاله للفئة المستهدفة (الجزيرة)

إقبال كبير
من جانبها، تقول خريجة كلية تكنولوجيا المعلومات هبة أبو عيطة للجزيرة نت إنه تم إعداد نسخة من تطبيق "عربي" للهواتف التي تعمل بنظام أندرويد، كما يجري العمل على نسخة لنظام آي أو إس، بالإضافة إلى إنشاء موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت للتفاعل مع مستخدمي التطبيق.

وتشير إلى أن من أكثر الأمور التي ركز عليها فريقها أثناء إعداد التطبيق ألا يشكل ثقلا على الأجهزة الذكية، ولا يسمح بدخول الفيروسات للهواتف.

وتوضح أبو عيطة أنه من خلال دراسة فريقها لمشروع إنشاء التطبيق اكتشف إقبالا كبيرا من العرب المقيمين في الدول الأجنبية على استخدام مثل هذه التطبيقات، لكنها تشير إلى أن الفريق يواجه حاليا مشكلة في تسويقه وإيصاله للفئة المستهدفة من الأجانب الراغبين بتعلم اللغة العربية.

وبشأن المشاركة في مسابقة "ألكسو" تقول خريجة قسم الكيمياء أماني الحلاق للجزيرة نت "بعد احتضان الكلية الجامعية للتطبيق أرسلنا طلبا للمشاركة في مسابقة ألكسو على مستوى دولة فلسطين، وكان هناك 66 مشروعا مشاركا بهذه المسابقة موزعة على الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، لكننا نجحنا في الفوز بالمرتبة الأولى".

وتشير إلى أن تطبيق "عربي" تأهل للمشاركة في المرحلة النهائية من المسابقة التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المصدر : الجزيرة