تعتزم أستراليا خفض انبعاثات الكربون بنسبة 26% على الأقل عن مستوياتها في عام 2005 بحلول عام 2030, وهو هدف سيجعل البلاد في ذيل معظم الاقتصادات الكبرى الأخرى, ومن المتوقع أن تعلن أستراليا ذلك اليوم الثلاثاء.

وذكرت صحيفة ذا أستراليان نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم أن حكومة رئيس الوزراء توني أبوت المصغرة وافقت على الخفض المستهدف الذي يتراوح بين 26 و28% وسيقدم القرار للتحالف الحاكم بين حزب الأحرار والحزب الوطني المحافظين اليوم الثلاثاء.

وقال وزير المالية ماتياس كورمان إن الحكومة تريد سياسات لا تضر بالنمو الاقتصادي الأسترالي, وأضاف أنه من المهم أضافة مساهمة قوية ومسؤولة في الجهود العالمية لتقليل الانبعاثات.

 وتعد أستراليا أكبر مصدر في العالم للفحم والحديد الخام, وواحدة من أكبر مصادر انبعاثات الكربون من حيث متوسط نصيب الفرد نظرا لاعتمادها على محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم.

وخفضت أستراليا الحد المستهدف من إنتاج البلاد من الطاقة المتجددة, وألغت لجنة المناخ وهي هيئة تقدم معلومات عامة عن آثار ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

وتستهدف أستراليا في الوقت الحالي تقليص الانبعاثات بنسبة 5% بحلول عام 2020 عن مستوى الانبعاثات في عام 2000.

المصدر : رويترز