اكتشف علماء الفضاء خمسة ثقوب سود عملاقة كانت مخفية في السابق بسبب الغبار والغازات. ويشير الاكتشاف الجديد إلى احتمال وجود ملايين من الثقوب السود في الكون أكثر مما كان يعتقد في السابق.

الثقوب الضخمة أشبه بـ"مصارف مياه" كونية قوية تمتص المواد إلى نقطة ذات كثافة لا نهائية تشكلت من كتلة مضغوطة من مئات الآلاف إلى مليارات الشموس

وهذه الثقوب الضخمة أشبه بـ"مصارف مياه" كونية قوية تمتص المواد إلى نقطة ذات كثافة لا نهائية تشكلت من كتلة مضغوطة من مئات الآلاف إلى مليارات الشموس. وطاقة الأشعة السينية العالية المنبعثة من حول الثقوب السود التي تم تحديدها حديثا هي التي كشفت وجودها في مركز خمس مجرات.

وقد اكتشفت هذه الثقوب بواسطة المنظار الفضائي الطيفي "نيوستار" التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الذي أطلق عام 2012. وقد صمم هذا المنظار لالتقاط الأشعة السينية العالية جدا المنبعثة من الأشياء البعيدة.

ويقول علماء الفضاء إن الأشعة السينية العالية الطاقة أكثر نفاذا من المنخفضة الطاقة، وهو ما يمكنهم من رؤية أعمق في الغازات التي تغلف الثقوب السود، وهذا ما يسمح به منظار نيوستار حيث يمكن مشاهدة الثقوب العملاقة المخفية ومن ثم المساعدة في معرفة سبب كون بعض الثقوب تبدو مغمورة.

المصدر : ديلي تلغراف