نجح طيار سويسري في تحطيم ثلاثة أرقام قياسية بعد هبوط طائرته الجمعة في جزر هاواي الأميركية، لتكون بذلك أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية وتحلق لمدة خمسة أيام دون توقف، بعد أن أقلعت من اليابان وعبرت المحيط الهادئ.     

وتعد الطائرة سولار إمبالس2 أول طائرة تطير ليلا ونهارا من دون وقود وبالاعتماد فقط على الطاقة الشمسية، حيث حطم الطيار أندريه بورشبرغ عبرها برحلته التي دامت 120 ساعة الرقم القياسي السابق لأطول رحلة طيران فردية، الذي يبلغ 76 ساعة طيران دون توقف.

كما حطمت هذه الرحلة رقمين قياسيين آخرين، وهما لأطول مسافة وفترة طيران لطائرة تعمل بالطاقة الشمسية.

وأقلعت الطائرة من اليابان يوم الاثنين الماضي في سابع وأخطر مرحلة في محاولتها الدوران حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية، حيث يتناوب على قيادتها مع بورشبرغ زميله السويسري برتراند بيكارد منذ أن أقلعت من أبو ظبي في التاسع من مارس/آذار الماضي في رحلة حول العالم تقطع خلالها 35 ألف كيلومتر.

ولا يزيد وزن الطائرة سولار إمبالس2 عن وزن السيارة الخاصة الكبيرة، وهي تحمل 17 ألف خلية شمسية على طول جناحيها، وكان تصميمها وتصنيعها قد استغرق 12 عاما، حيث انطلقت النسخة الأولى منها عام 2009، ويهدف القائمون على صناعتها إلى تشجيع الحكومات على إحلال التكنولوجيا النظيفة محل الوقود.

المصدر : وكالات