قال علماء ضمن مهمة المسبار الآلي نيو هورايزونز التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية
(ناسا)، إن صورا جديدة أرسلها المسبار أوضحت وجود تكوينات مضلعة الشكل وتلالا ملساء وسط سهول خالية من الحفر في كوكب بلوتو، وهي جميعها مؤشرات على أن هذا الكوكب المتجمد نشط من الوجهة الجيولوجية.

وفيما كان بلوتو يعتبر مجرد كوكب قزم متجمد، فإن الصور أظهرت بوادر أنشطة جيولوجية على سطحه بما في ذلك تحركات محتملة سابقة وحالية للكتلة البنائية للقشرة الخارجية أو ما يسمى بالحركات التكتونية.

وقال كبير الباحثين في معهد بحوث ساوث ويست الأميركي آلان ستيرن "لم تكن لدينا أي فكرة عن أن بلوتو سيكون له هذا السطح الذي يفيض شبابا من الناحية الجيولوجية. إنها مفاجأة مثيرة".

وقد يرتبط النشاط الجيولوجي على سطح بلوتو بوجود محيط تحت سطحه أو جبال بركانية جليدية أو مظاهر جيولوجية أخرى تنبعث منها الحرارة.

وتهدف مهمة المسبار نيو هورايزونز -التي تكلفت 720 مليون دولار- إلى رسم خريطة لسطح بلوتو وتشارون أكبر أقماره، وتحديد المواد المكونة لهما فضلا عن دراسة الغلاف الجوي لبلوتو.

وأطلق نيو هورايزونز في يناير/كانون الثاني من عام 2006 وقطع 4.88 مليارات كيلومتر حتى أصبح الثلاثاء الماضي عند أقرب نقطة من الكوكب. ولم ينقل المسبار إلى الأرض سوى نحو 1% فقط من معلومات حجمها خمسين غيغابايتا سجلت على مدى عشرة أيام منذ اقترابه من بلوتو المعروف بالكوكب القزم.

ويدور بلوتو حول الشمس مرة كل 248 سنة، وتصل درجة حرارة سطحه إلى 240 درجة تحت الصفر.

المصدر : رويترز