تحوير جينات عثة لتخفيف ضررها على المحاصيل
آخر تحديث: 2015/7/16 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/16 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/30 هـ

تحوير جينات عثة لتخفيف ضررها على المحاصيل

استخدام عثة معدلة وراثيا لمكافحة آفات محاصيل الكرنب في بريطانيا (غيتي)
استخدام عثة معدلة وراثيا لمكافحة آفات محاصيل الكرنب في بريطانيا (غيتي)

تمكن باحثون بجامعة أكسفورد البريطانية من تحوير جينات حشرة العثة بحيث لا تنتج إلا ذرية من الذكور فقط، ومن ثم يمكن إطلاقها في الريف البريطاني لمكافحة الضرر المدمر الذي تسببه لمحاصيل البروكلي والكرنب.

وقد أظهرت اختبارات محاصيل الدفيئة (البيوت الزجاجية لزراعة النباتات) أن إطلاق العثة المعينة الظهر أو عثة الكرنب المعدلة وراثيا يجعل أعدادها تنخفض بسرعة مما يحد من ضرر اليرقات.

وتظهر النتائج الجديدة أن مستويات منها قد تمت السيطرة عليه خلال ثمانية أسابيع فقط. ويسعى العلماء الآن لإجراء تجارب جديدة بالعراء بولاية نيويورك الأميركية بعد الحصول على موافقة من وزارة الزراعة.

هذه الدراسة تفتح آفاقا جديدة لمستقبل الزراعة بوسائل مكافحة للحشرات غير سامة وخالية من المبيدات الحشرية

ويقول الباحثون إن "هذه الدراسة تفتح آفاقا جديدة لمستقبل الزراعة بوسائل مكافحة للحشرات غير سامة وخالية من المبيدات الحشرية".

يُشار إلى أن تقنية الحد الذاتي للجينات قد تمت تجربتها بالفعل ضد البعوض الحامل لحمى الضنك، وقد بلغت نسبة النجاح فيها 90% في البرازيل وبنما وجزر كايمان.

وسوف يتم إطلاق ذكور العث المعدلة لتتزاوج مع الإناث حاملة الآفات، ولأن ذريتها من الإناث لا تعيش لتنجب فإن عدد عثة الآفات يتضاءل.

ومن الحقائق عن العثة المعينة الظهر أنها تسبب صداعا شديدا للمزارعين في بريطانيا، وهذه المشكلة يمكن أن تزداد سوءا مع تغير المناخ. كما أن هذه الآفة تطور مقاومة للمبيدات الحشرية، وهو ما يؤدي إلى مخاوف متزايدة بشأن كيفية حماية المزارعين لمحاصيلهم في المستقبل.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات