بالنظر إلى عدد الموظفين الكبير الذين أعلنت مايكروسوفت قبل أيام عن تسريحهم ومعظمهم من قطاع الهواتف، من السهل الاعتقاد بأن الشركة الأميركية تسعى لتقليص أعمال أجهزة الهاتف والتركيز في المقابل على حواسيب سطح المكتب، لكن مع ذلك أكدت الشركة التزامها بتصنيع الهواتف.

فقد أكد الرئيس التنفيذي لـمايكروسوفت، ساتيا ناديلا، أنه "ملتزم بالأجهزة الذكية بما فيها الهواتف"، كما أن آخر التسريبات تشير إلى أن الشركة ستطرح ستة نماذج مختلفة من الهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل الجديد ويندوز 10.

ومن بين هذه الأجهزة فإنه يرجح الكشف عن الجهاز لوميا 940 إكس إل، الذي يعمل بمعالج سنابدراغون 810، ويملك شاشة فائقة الوضوح بقياس 5.7 بوصات، إلى جانب العديد من المواصفات الأخرى من الفئة العليا.

كما تردد عن طرح الشركة لهاتف لوميا 940 من الفئة المتوسطة، والذي يملك مكونات داخلية أقل قوة وبالتالي سيطرح بسعر أقل.

وفي حين ستطرح الشركة بعض تلك الأجهزة هذا العام، لكن لم ترد أي إشارة عن هذا الموعد تحديدا، ويتحتم على مايكروسوفت أن تعلن عن موعد طرح هواتف ويندوز 10 المتوقع أن يكون بعد صدور النظام لحواسيب سطح المكتب أواخر الشهر الجاري.

ويذكر أن الشركة أعلنت الأربعاء الماضي خططها لإعادة هيكلة قطاع الهواتف الذكية التابع لها، كما أعلنت عن تسريح ما يصل إلى 7800 وظيفة طالت في المقام الأول موظفي قطاع الهواتف وذلك هدف التركيز أكثر وموائمة الموارد.

وتعتبر هذه جولة التسريحات الثانية بعد جولة يوليو/تموز 2014 التي طالت 18 ألف موظف أو ما يقارب 14 من قوتها العاملة سعيا منها للتركيز على قطاعي الحوسبة السحابية وبرمجيات الأجهزة الذكية. 

المصدر : مواقع إلكترونية