دشنت شركة أسترالية حملة للحصول على الدعم المادي اللازم لبدء إنتاج هاتف ذكي عالي المرونة وقابل للارتداء في المعصم مثل الساعات الذكية، أطلقت عليه اسم "بلو".

وأوضحت الشركة أن الهاتف سيملك كافة مميزات الهواتف الذكية التقليدية، حيث سيعمل نظام أندرويد نفسه، لكنه سيتميز بقابليته للثني دون مشكلات.

ويعتمد الهاتف على شاشة بقياس 5.3 بوصات من نوع "إف-أولِد" المرنة، وبدقة الوضوح الكامل، مدعومة بطبقة زجاج حماية من الخدوش والصدمات من نوع "ويلو" من إنتاج شركة كورنينغ، وسيزود الهاتف كذلك ببطارية "فلكس-أيون" القابلة للثني.

وقالت الشركة الأسترالية إن الهاتف الذكي الجديد القابل للارتداء سيحصل كذلك على ذاكرة وصول عشوائي (رام) بسعة أربعة غيغابايتات، وذاكرة تخزين داخلية بسعة 128 غيغابايتا، ونظام صوت محيطي يوزع الصوت في محيط 360 درجة.

وسينبض بداخل الهاتف معالج سنابدراغون 810 ثماني النواة، وسيضم كاميرا بدقة 13 ميغابكسلا، غير مدعومة بفلاش ضوئي، وسيدعم الاتصال بشبكات الجيل الرابع عبر شريحة اتصالات من نوع "نانو".

وأضافت الشركة -في حملتها التي دشنتها للحصول على الدعم عبر موقع "إنديغوغو" لدعم المشاريع الناشئة- أن الهاتف "بلو" سيكون أيضا مقاوما للماء، ومزودا بتقنية الاتصال قريب المدى (إن إف سي)، وتقنية أخرى للتحكم به عن بعد عبر إيماءات العين، وأخرى للشحن اللاسلكي.

ولتنفيذ الجهاز، اضطرت الشركة للتخلي عن بعض المواصفات التقليدية، حيث لن يضم الهاتف القابل للارتداء منفذ 3.5 ملم لسماعة خارجية، أو منفذ توصيل من نوع "يو إس بي"، وسيعتمد في المقابل لنقل الملفات على تقنيتي "إن إف سي" وبلوتوث 4.1.

وتسعى الشركة للحصول على مليون دولار أميركي لبدء مراحل إنتاج الهاتف الذكي، حيث تخطط -في حال نجاحها في حشد التمويل اللازم- لتطرحه بالأسواق في شهر أغسطس/آب 2016 بسعر 799 دولارا أميركيا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية