محمد أمين-لندن

حصل الباحث المتخصص في الطاقة المتجددة وتحلية المياه الدكتور محمود شتات على جائرة أفضل بحث في "الطاقة المستدامة والبيئة" على مستوى المملكة المتحدة، ضمن جائرة الطاقة الدولية التي ترعاها النمسا.

ويعمل الباحث شتات -وهو من قطاع غزة- في جامعة نوتنغهام البريطانية، وقد فاز بالمركز الأول على مستوى المملكة المتحدة، ليدخل مشروعه البحثي مرحلة متقدمة على المستوى الدولي.

وبحث مشروعه "تحلية المياه بواسطة الطاقة الشمسية" بوصفه أحد الحلول المنخفضة التكلفة التي توفر مياها نقية وحلولا عملية خاصة في المناطق الفقيرة، وقد اختار قطاع غزة نموذجا لبحثه.

وأقامت الملحقية التجارية النمساوية بلندن حفلا خاصا لتكريم الباحث والاحتفاء بجهده العلمي، كما سلمته شهادة تقديرية ودرع الجائزة.

وبيّن شتات أن منطقة الشرق الأوسط تعاني من نقص كبير في المياه في وقت أنعم الله عليها بالشمس، وبالتالي يمكن عبر الأشعة المجانية تحلية المياه وايجاد موارد مائية هائلة بكلفة منخفضة.

وأضاف الباحث الفلسطيني أنه لو توفر التمويل فإن مشروعه سيوفر مياها نظيفة بكلفة قليلة، ومياها محلاة بكميات وافرة، مؤكدا أن هذا المشروع يمكن البناء عليه بالمستقبل عبر بناء محطات كاملة تستعمل الطاقة الشمسية.

شتات أكد أن مشروعه سيوفر مياها نظيفة ومحلاة بوفرة وبكلفة قليلة (الجزيرة)

البدائل النظيفة
من جهته قال الملحق التجاري النمساوي جورج كارابازيك إن هذه الجائزة الدولية تم تأسيسها منذ 14 عاما بواسطة رائد الطاقة النمساوي وولفانغ نيوعمان، وهي تهدف إلى البحث عن أفضل مشاريع الاستدامة حول العالم في مجال حفظ الطاقة والطاقة المتجددة، وتعزيز البدائل النظيفة للطاقة.

وأضاف للجزيرة نت أن الجائزة تسعى لتحويل المشاريع البحثية إلى الجانب العملي، وربط الباحثين بشركات تتبنى مشاريعهم وتحولها لمشاريع حقيقية.

وتعتبر الجائزة مسابقة عالمية للأبحاث في مجال الطاقة والبيئة، وشارك فيها باحثون من أكثر من 170 بلدا، وتقدم لها أكثر من 1500 بحث في مجال الطاقة المتجددة.

وتهدف -حسب موقعها على الإنترنت- إلى تشجيع الباحثين في كل العالم على ابتكار حلول جديدة لتوفير الطاقة المستدامة وتقليل الانبعاثات والإسهام أكثر في الاعتماد على الطاقة النظيفة في العالم.

المصدر : الجزيرة