أكد الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا الفنلندية، راجيف سوري، أن شركته تخطط للعودة إلى سوق الهواتف المتنقلة الذي انسحبت منه عقب بيع قطاع الأجهزة لديها إلى شركة مايكروسوفت الأميركية.

وكشف سوري في حوار له مع مجلة مانجر الألمانية، أن نوكيا تبحث في الوقت الحالي عن شريك مناسب للعودة إلى سوق الهواتف فور انتهاء مدة الحظر المفروض عليها في صفقة استحواذ مايكروسوفت عليها العام الماضي، والتي تمنع نوكيا من استخدام علامتها التجارية في الهواتف حتى نهاية 2016.

وقال سوري "عقب انتهاء فترة الحظر قد نعود إلى تطوير وتصميم الهواتف مع إحدى الشركات، مثل مايكروسوفت، أو نرخص علامة تجارية جديدة".

ورغم الحظر المفروض عليها، فقد أطلقت نوكيا في أسواق الصين الحاسوب اللوحي "إن1"، الذي يعد أول جهاز ذكي للمستهلكين عقب الصفقة، وتم تطويره من قبلها وتصنيعه من قبل شركة فوكسكون التايوانية.

وتحاول نوكيا، منذ استلام سوري منصبه العام الماضي، التركيز على بعض المجالات دون غيرها، مثل مجال الشبكات التي تخطط لتعزيز تواجدها فيه بالاستحواذ على شركة ألكاتيل لوسنت.

وتسعى الشركة خلال الفترة المقبلة لبيع قطاع خرائط هير لديها، وهو الأمر الذي علق عليه سوري بقوله إن المشتري الجيد لخرائط هير هو الذي سيقدم عرضا لصفقة ناجحة على المدى الطويل.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى اهتمام قائمة طويلة من الشركات التقنية وشركات تصنيع السيارات بالاستحواذ على قطاع خرائط هير، ومنهم فيسبوك وآبل ومايكروسوفت وياهو وعلي بابا وبايدو، إضافة إلى شركات السيارات "بي أم دبليو" وأودي ومرسيدس.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية