تدرس شركة بلاكبيري الكندية إنتاج هاتف ذكي يعمل بنظام التشغيل أندرويد للمرة الأولى، في إقرار منها بفشل أجهزتها في كسب الإقبال الشعبي الكافي لتحقيق النجاح، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن أربعة مصادر وصفتها بالمطلعة على هذا الشأن.

وكانت بلاكبيري تراهن بأن خط إنتاجها من هواتف "بلاكبيري10" الأخيرة سيكون قادرا على استرداد جزء من حصتها في السوق والتي فقدتها لهواتف آيفون وعدد آخر كبير من هواتف أندرويد، لكن بعد مراجعات إيجابية لهذه الهواتف عند طرحها عام 2013 ثبت فشلها.

ويعتبر نقص التطبيقات التي يضمها متجر "بلاكبيري ورلد" نقطة الضعف الرئيسية وراء عدم انتشار أجهزة بلاكبيري. وبتحول الشركة إلى أندرويد سيتاح للمستخدمين الوصول إلى العدد الهائل من تطبيقات متجر غوغل بلاي.

وحاليا فإن بعض هواتف بلاكبيري مثل "باسبورت" و"كلاسيك" تدعم متجري تطبيقات أمازون وغوغل بلاي، لكن مع ذلك فإن الخيارات المتوفرة أمامها شحيحة مقارنة بما تملكه غوغل في متجر تطبيقاتها.

ووفقا للمصادر التي طلبت عدم كشف أسمائها لأنه غير مصرح لها بمناقشة الموضوع علنا، فإن خطوة الشركة نحو أندرويد تأتي في إطار إستراتيجية بلاكبيري للتركيز على إدارة البرامج والأجهزة، حيث تراجعت الحصة السوقية للشركة إلى أقل من 1% بعدما كانت تهيمن على مبيعات الهواتف الذكية في يوم ما.

وتشير المصادر إلى أن الهاتف الذكي الذي سيعمل بنظام أندرويد، سيطرح هذا الخريف وسيأتي بتصميم انزلاقي مع لوحة مفاتيح "كويتري". ومن غير الواضح إن كان هذا الجهاز هو ذاته الذي استعرضته الشركة في مؤتمر الجوال العالمي الذي أقيم بوقت سابق هذا العام.

وفي تعليقها على هذه الأنباء قالت بلاكبيري في رسالة عبر البريد الإلكتروني لرويترز، إنها لا تعلق على الشائعات والتكهنات، مؤكدة التزامها نحو نظام التشغيل بلاكبيري 10 "الذي يوفر مزايا أمان وإنتاجية غير مسبوقة". كما رفضت متحدثة باسم غوغل التعليق على هذا الأمر.

المصدر : رويترز