قال الأمير الوليد بن طلال -أحد أوائل وأكبر المسثمرين في شركة تويتر الأميركية- إنه لا يدعم استمرار جاك دورسي رئيسا تنفيذيا دائما لتويتر، وفق ما نقلت عنه صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

وكان دورسي -أحد مؤسسي تويتر- عُين رئيسا مؤقتا للشركة الخميس الماضي بعدما أعلن الرئيس التنفيذي ديك كوستولو فجأة أنه سيتخلى عن منصبه اعتبارا من الأول من يوليو/تموز المقبل، وسط قلق بشأن سرعة نمو الشركة.

وقال الأمير الوليد إن تويتر بحاجة إلى قائد جديد يتحلى بخبرة تسويقية مكثفة، ويعطي الأولوية لكسب المزيد من المستخدمين الجدد لمنصة التغريد، مضيفا أن على دورسي أن يعود إلى وظيفته في إدارة شركة "سكوير"، المتخصصة بالدفع عبر الجوال.

ونقلت الصحيفة عن الأمير قوله، إن "لدى جاك شركة أخرى تدعى سكوير، تتطلب الكثير من الاهتمام ووظيفة بدوام كامل هناك، أعتقد وأثق في أن جاك دورسي سيبقى في وظيفته مؤقتا".

وأضاف "لا بد أن يكون لدى القائد الجديد ذكاء تقني، وهي عملية استثمارية التوجه وتتطلب عقلية تسويقية".

وكان دورسي صرح لوكالة رويترز الخميس الماضي بأنه لا يفكر "على الإطلاق" بالبقاء رئيسا تنفيذيا لشركة تويتر بصورة دائمة، مضيفا أن البحث عن رئيس تنفيذي قد بدأ للتو، لكنه مع ذلك لم يستبعد استلام الوظيفة.

ويذكر أن الوليد بن طلال استثمر في تويتر ثلاثمئة مليون دولار، أي نحو 3% من أسهمها عندما كانت لا تزال شركة خاصة في عام 2011، لكنه يملك اليوم نحو 5% من أسهم تويتر من خلال استثمارات شخصية وكذلك شركته "المملكة القابضة"، وفقا للصحيفة البريطانية.

المصدر : فايننشال تايمز