من أكثر العيوب التي أخِذت على ساعة آبل التي أطلقتها الشركة في أبريل/نيسان الماضي، ارتباطُها الوثيق بهاتف آيفون إذ لا تستطيع الساعة تشغيل التطبيقات بمعزل عنه، لكن هذا سيتغير مع الإصدار الجديد من نظام تشغيل الساعة "ووتش أو.أس"، وفقا لآبل.

فقد كشفت الشركة خلال مؤتمرها للمطورين المنعقد حاليا في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية عن التحديث "ووتش أو.أس2" الذي ستكون أكبر مزاياه إمكانية أن تعمل التطبيقات بشكل أصلي داخل الساعة، دون الحاجة إلى ارتباطها بهاتف آيفون.

كما أعلنت آبل في المؤتمر عن حزمة تطوير البرمجيات للساعة حيث أتاحت للمطورين إمكانية استغلال عتاد الساعة والمستشعرات الخاصة بها، الأمر الذي سيمكنهم من صنع تطبيقات أكثر قوة وكفاءة وتعمل دون الارتباط بآيفون.

فعلى سبيل المثال سيستطيع المطورون استخدام مستشعرات نبض القلب لعمل تطبيقات صحية، والميكروفون للأوامر الصوتية، والبكرة الموجودة بجانب الساعة "ديجيتال كراون" للتقليب بشكل أفضل بين النوافذ، وعمل اهتزازات عند قدوم الإشعارات، وكذلك استخدام خاصية "فورس تاتش" التي تتحسس قوة اللمس، لجلب المزيد من الخيارات.

كما سيتمكن المطورون من صنع واجهات خاصة بهم لساعة آبل لتوفير المزيد من الخيارات للمستخدم.

وسيجلب التحديث الجديد للساعة خاصية "الوضعية الليلية" حيث سيظهر الوقت بشكل أفقي وتتحول بكرة "ديجيتال كراون" إلى زر لتشغيل المنبه أو إيقافه.

وسيأتي مع التحديث واجهة جديدة للساعة تحمل اسم "تايم ترافل" تعرض معلومات من التقويم، ويمكن استخدام بكرة "ديجيتال كراون" للتقليب بين الأحداث حتى ثلاثة أيام، سواء إلى الأمام لمشاهدة الأحداث القادمة أو إلى الخلف لمشاهدة الأحداث السابقة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية