كشفت شركة سامسونغ ديسبلاي -الذراع المتخصصة في صناعة الشاشات لدى سامسونغ- أثناء مشاركتها في "معرض البيع بالتجزئة في آسيا 2015" المقام في مدينة هونغ كونغ الصينية، عن نوعين مبتكرين من شاشات العرض الأولى عاكسة كالمرايا والثانية شفافة كالزجاج وتعملان بتقنية "الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء" (أولِد).

ودمجت الشركة في شاشاتها الجديدة تقنية "ريل سنس" التي طورتها شركة إنتل الأميركية، حيث سيسمح دمج التقنيتين بإبداع حلول مبتكرة مثل خزانة تفاعلية أو خزانة "نمذجة ذاتية" تتيح للمستخدمين تقريبا رؤية كيف ستبدو عليهم الملابس أو الأشياء الأخرى.

ويمكن من خلال دمج التقنيتين تطوير "غرفة قياس ملابس افتراضية" يمكن استخدامها لمساعدة المستهلكين على مشاهدة أنفسهم بشكل واضح وهم مرتدون الملابس والأحذية أو المجوهرات التي يرغبون بشرائها.

وقد تحل شاشات سامسونغ العاكسة محل المرايا المنزلية في المستقبل، حيث ستكون قادرة على تزويد المستخدمين بخدمات معلومات رقمية.

وتقول الشركة إن شاشات أولِد العاكسة الجديدة تملك درجة انعكاس تزيد عن 75%، وهي نسبة أعلى بـ50% على الأقل من شاشات الكريستال السائل (أل.سي.دي) العاكسة المتوفرة بشكل محدود حاليا، فضلا عن تحسين كبير في التدرج اللوني ونسبة تباين عالية، كما أن التقنية الجديدة لا تتطلب إضاءة خلفية محيطية لعرض الصور على الشاشة على عكس تقنية أل.سي.دي، على حد وصفها.

وعلى غرار الشاشات العاكسة فإن الشاشات الشفافة ستبرز بشكل بصري واضح أنظمة التحكم عبر الصوت والإيماءات الثلاثية الأبعاد لتقنية ريل سنس، مع إمكانية عرض الفيديو بدقة الوضوح الكامل.

وستحسن هذه المزايا مجتمعة من دور الشاشات المواجهة لوجه المستهلكين في السيارات وغيرها من التطبيقات المبتكرة في مجال المعلومات العامة وبيئات النقل، وكذلك في مواقع تجارة التجزئة والفنادق.

وبحسب الشركة فإن هذه الشاشات تقدم درجة شفافية أعلى بنسبة 40% من شاشة أل.سي.دي الشفافة الحالية التي تتمتع بدرجة شفافية تبلغ 10%، كما أنها تملك تدرجا لونيا أعلى، ودرجة وضوح أكبر من خلال مجال أوسع من زوايا الرؤية.

المصدر : مواقع إلكترونية