كشفت شركة نيكولا لابس الأميركية عن مشروع تطوير غلاف لهاتف آيفون يحصد الكهرباء من الهواء المحيط مطيلا بذلك عمر بطارية الهاتف، كما كشفت شركة أخرى عن مشروع تطوير غلاف يتضمن بطارية قابلة للتبديل لشحن آيفون في أي وقت.

أما المشروع الأول -الذي سيطرح خلال شهر على موقع كيكستارتر لاستقطاب التمويل لدعم المشاريع الناشئة- فيسعى لتطوير غلاف لآيفون يحول ترددات الراديو إلى طاقة كهربائية يمكنها إطالة أمد بطارية الهاتف.

وتقول شركة "نيكولا لابس" المطورة إن الهواتف عادة ما تضيع 90% من طاقتها من خلال دفع أمواج الراديو المحيطة الضرورية لاتصالات الجوال، وهي طاقة يمكن إعادة التقاطها واستخدامها لتزويد الهاتف بالكهرباء وإطالة أمد البطارية بنسبة 30%.

وتضيف أن عملية الشحن تستمر ما بقي الغلاف متصلا بالهاتف، ولا يحتاج المستخدمون إلى الوقوف في نطاق أي أجهزة شحن خاصة أو هوائيات كي يؤدي الغلاف عمله.

وسيكلف هذا الغلاف عند طرحه 99 دولارا، وسيشحن للمستهلكين في غضون أربعة أشهر. وقد تم تطوير هذه التقنية في جامعة أوهيو ستيت الأميركية التي رخصت بدورها هذه التقنية لشركة نيكولا لابس.

مشروع كوباتاري يقوم على فكرة تطوير غلاف ببطارية مدمجة قابلة للاستبدال

كوباتاري
أما المشروع الثاني فقد طوره فريق من الطلاب تحت اسم "كوباتاري"، وهو عبارة عن غلاف يتضمن بطارية قابلة للتبديل، يتصل بالهاتف عبر منفذ الشحن.

ويقول مطورو المشروع إن غلافهم يستبدل أسلوب الشحن التقليدي بعملية استبدال البطارية فلا يحتاج المستخدم إلى حمل شاحن أو حزمة بطارية متنقلة في جيبه خشية نفاد بطارية هاتفه.

ويأتي مع الغلاف بطاريتان وجهاز شحن، بحيث تكون إحدى البطاريتين مركبة بالغلاف والثانية على جهاز الشحن، وفي حالة نفاد بطارية الهاتف ما على المستخدم سوى استبدال بطارية الغلاف بتلك الموضوعة في الشاحن.

ويدعم غلاف كوباتاري هواتف آيفون 5 و5 إس و6، ويطرح المطورون حاليا نسخا أولية منه للبيع بمبلغ ستين دولارا.

المصدر : مواقع إلكترونية