كشفت وحدة المشاريع والتقنيات المتقدمة التابعة لشركة غوغل الأميركية عن مشروع جديد لشريحة تمكن المستخدمين من توجيه أوامر لأجهزتهم الإلكترونية المختلفة عبر الإيماءات وحركات اليد.

وتطور الوحدة الشريحة الجديدة تحت اسم "مشروع سولي"، وهي تعتمد على نفس تقنية عمل الرادار للتعرف على حركات اليد عن بعد.

وتطلق الشريحة إشارات راديو لاسلكية من الجهاز المثبتة فيه، للتعرف على بعد وارتفاع واتجاه وسرعة يد المستخدم، وحسب ما أكده مطورو المشروع فإنها تملك دقة عالية في التعرف على حركات اليد.

وقال مؤسس المشروع لدى غوغل إيفان بوبريف إن الشريحة تمتاز بحجم صغير للغاية، وبقدرة على التعرف على الحركات الصغيرة التي يمكن القيام بها باليد وتحويلها لأوامر للتحكم بالأجهزة المختلفة.

وطورت الشريحة بشكل خاص للتحكم بالأجهزة القابلة للارتداء عن بعد، إلا أن بوبريف أكد إمكانية استخدامها في كافة الأجهزة المتصلة، والتي تشمل أجهزة إنترنت الأشياء والحواسيب والأجهزة الذكية.

وأظهر فيديو نشر لاستخدام الشريحة في بعض الأجهزة المنزلية كالمذياع للتحكم به عن بعد، تمكن المستخدمين من القيام بمهام مثل تغيير المحطة الإذاعية أو التحكم في درجة الصوت عبر حركات بسيطة باليد.

وأوضح الفريق العامل على المشروع أنه سيوفر للمطورين واجهة برمجة تطبيقات لتطويع تقنية الشريحة واستخدام إمكانياتها في خدماتهم وتطبيقاتهم، دون أن يحددوا موعدا لذلك.

وما يزال مشروع "سولي" في مراحله التطويرية الأولى، حيث لم يعلن الفريق أو أي من مسؤولي وحدة المشاريع والتقنيات المتقدمة أو غوغل عن موعد محدد لتوفير أجهزة عاملة بتلك الشريحة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية