كشف مصدر مطلع على خطة شركة آبل الأميركية لتطوير هاتفها الذكي القادم المزمع تسميته آيفون6إس، أن الشركة تجرى تحسينات كبيرة في الكاميرا الخلفية للجهاز مقارنة بالإصدارات السابقة من هذا الهاتف.

وأكد المصدر في تصريحات نشرها موقع "فينغ" الإخباري الصيني، أن الهاتف الذكي الجديد سيملك كاميرا خلفية بدقة 12 ميغابكسلا مزودة بمستشعر من سوني يدعم تقنية "بن تايل آر جي بي دبليو" التي تضيف بكسلا رابعا أبيض إلى البكسلات الثلاث الرئيسية: الأحمر والأخضر والأزرق. مما يعني صورة أكثر إشراقا وأقل استهلاكا للطاقة.

ومن المميزات الأخرى لتقنية "آر جي بي دبليو" أنها تحسن جودة الصورة كثيرا في ظروف الإضاءة المنخفضة، وتساهم في التقاط صور عالية الوضوح للمستندات النصية.

وحسب موقع "جي فور غيمز" الأميركي الذي أورد النبأ، فإن أصل تسريبات موقع "فينغ" الصيني يعود إلى تقارير تناقلتها وسائل إعلام يابانية، ثم انتشرت على الإنترنت.

ووفقا للموقع الأميركي ذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن خطط آبل الأساسية كانت استخدام تنقية "آر جي بي دبليو" في هاتفيها آيفون6 و6بلس، لكنها قررت الانتظار عاما آخر من أجل "معالجة" التقنية كي تتماشى مع معايير الجودة لديها.

ورغم أن هذه الأنباء تتناقض مع توقعات سابقة بأن آبل قد تستخدم كاميرتين في الجهة الخلفية للهاتف، فإنها تدعم تقارير سابقة أكدت أن آبل استقرت على زيادة دقة الكاميرا الخلفية في الإصدار الجديد من هواتف آيفون عن دقة ثمانية ميغابكسلات التي اعتمدتها في هواتفها الذكية منذ إصدار آيفون4إس عام 2011.

المصدر : مواقع إلكترونية