تعد لعبة غراند ثفت أوتو واحدة من أكثر الألعاب شعبية في تاريخ الألعاب الإلكترونية، وقد عزز الإصدار الخامس من هذه السلسلة مكانة تلك اللعبة، وذلك بعد أن باعت الشركة منها ما يزيد على خمسين مليون وحدة.

فقد كشفت شركة "تيك-تو إنترآكتيف" الشركة الأم لشركة "روكستار" المطورة للعبة في تقريرها المالي الأخير أن غراند ثفت أوتو5 باعت 52 مليون وحدة حول العالم لمنصات ألعاب بلايستيشن3، وبلايستيشن4، وإكس بوكس360، وإكس بوكس ون، والحاسوب الشخصي.

وعلى صعيد تاريخ الألعاب الإلكترونية، فإن غراند ثفت أوتو باتت تحتل بأريحية المرتبة الرابعة في صدارة الألعاب الأكثر مبيعا، في حين تتفوق عليها ألعاب "ماين كرافت"، و"وي سبورتس"، و"تيترس".

وكانت اللعبة قد باعت حتى فبراير/شباط الماضي 45 مليون وحدة، وذلك قبل فترة قصيرة من صدور النسخة المحسنة من اللعبة لمنصتي بلايستيشن4 وإكس بوكس ون، وقبل نحو شهرين من طرح نسخة خاصة من اللعبة للحاسوب الشخصي، ويعني ذلك أن اللعبة باعت في عملية "إعادة البيع" سبعة ملايين نسخة في بضعة أشهر.

يذكر أن اللعبة طرحت أول مرة في 17 سبتمبر/أيلول 2013 لمنصتي بلايستيشن3 وإكس بوكس360، ثم طرحت الشركة نسخة محسنة منها لمنصتي بلايستيشن4 وإكس بوكس ون بتاريخ 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2014، في حين كان على عشاق ألعاب الحاسوب الشخصي الانتظار 19 شهرا قبل أن تقرر الشركة المطورة طرح نسخة لهم بتاريخ 14 أبريل/نيسان 2015.

وتعتمد اللعبة على بيئة مفتوحة ثلاثية الأبعاد يتحرك فيها اللاعب بحرية في مدن افتراضية متقنة التصميم، وتستند إلى مهمات -عنيفة في مجملها- يتولى تنفيذها بطل اللعبة تتراوح بين سرقة وعمليات قتل وتدمير، وكانت تلك من بين الانتقادات التي وجهت للعبة إلى جانب احتوائها على مشاهد عري واتهامها بتشجيع الجريمة وتجارة المخدرات.

المصدر : مواقع إلكترونية