انضمت شركة هواوي الصينية -التي تعد من كبرى شركات العالم في إنتاج معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية- إلى نظيراتها لتقدم منصة تشغيل خاصة بها موجهة للأجهزة التي تندرج تحت مفهوم "إنترنت الأشياء".

وتركز منصة هواوي الجديدة على نظام تشغيل صمم للسماح للأجهزة المنزلية والتجارية بالتواصل مع بعضها البعض عبر الإنترنت.

وفي حفل خاص أقيم بالعاصمة الصينية بكين عرض مسؤولو هواوي المنصة التي أطلقت عليها الشركة اسم "آجايل آي أو تي"، والتي تتضمن نظام تشغيل يحمل اسم "لايت أو إس" تقول إن من شأنه السماح لمصممي الأجهزة بأن يصنعوا بسهولة أجهزة قابلة للتوصيل.

وقال رئيس الإستراتيجية والتسويق في "هواوي" وليام شو إن أجهزة إنترنت الأشياء ستلعب دورا مؤثرا في حياة كل شخص في المستقبل القريب، وهذا هو الهدف الرئيسي وراء نظام "لايت أو إس".

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تمثل أهم دفعة للشركة في القطاع الذي جذب شركات عملاقة مثل غوغل وإنتل وآي بي إم لتقديم المعايير وبروتوكولات الاتصال الخاصة بها.

وإلى جانب نظام التشغيل الخاص بالمنصة -التي تصفها الشركة بأنها معيار مجاني ومفتوح المصدر- عرضت هواوي أيضا معدات لاسلكية قابلة للتخصص على نحو كامل يمكن أن تثبت في أماكن العمل.

ويأتي توسع هواوي بقطاع "إنترنت الأشياء" في وقت قامت فيه شركات استهلاكية تتوقع انفجارا في الأجهزة المنزلية والأجهزة الاستهلاكية المتصلة بالإنترنت ببناء نظم إيكولوجية للأجهزة الذكية الشائعة الخاصة بها على غرار شركتي آبل الأميركية وشياومي الصينية.

وكانت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر عن تطوير مجموعة من الرقائق الحاسوبية تحمل اسم "آرتك" مصممة لتشغيل أجهزة "إنترنت الأشياء".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية