قالت شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت إنها تأمل الوصول إلى مليار مستخدم لنظام تشغيلها المقبل "ويندوز 10" خلال عامين أو ثلاثة، واتبعت في سبيل ذلك إستراتيجية محددة.

ويعتبر "ويندوز 10" الفرصة الأخيرة لمايكروسفت لتستعيد شعبية نظام التشغيل الشهير الذي فقد الكثير من شعبيته بعد فشل الإصدار الأخير ويندوز 8، والصعود الصاروخي للأجهزة الذكية كبديل عن الحواسيب الشخصية.

ولأجل ذلك، تعكف الشركة على تطوير مزايا ويندوز 10 باستمرار قبل طرح النسخة النهائية، فكشفت قبل يومين عن مزيد من مزايا هذا النظام الذي تأمل أن يحقق رؤيتها المتمثلة في نظام تشغيل واحد لأجهزة متعددة والتي فشل ويندوز 8 في تحقيقها.

ومن بين المزايا التي أعلنت عنها عودة قائمة "ابدأ" التي اختفت من ويندوز 8، بمزيد من المساحة لتثبيت التطبيقات المفضلة عليها، فضلا عن القوائم الشفافة التي تميز بها ويندوز 7، وكذلك إطلاق متصفح جديد يحمل اسم "مايكروسوفت إدج" كبديل عن المتصفح العتيد "إكسبلورر"، يدعم إضافات متصفحي كروم وفايرفوكس.

كما شملت التحديثات معالجة عدد من الثغرات، وإمكانية تحويل ويندوز 10 للأجهزة الذكية إلى ويندوز مكتبي بمجرد وصل الجهاز بأي شاشة.

ومن أجل وصول ويندوز 10 إلى العدد الذي ترجوه من المستخدمين، اتبعت مايكروسوفت سياسة ذكية بإعلانها أنه سيكون متاحا كإصدار ترقية مجاني لمستخدمي ويندوز 7 و8 خلال أول عام على إطلاقه المتوقع أواخر الصيف المقبل.

لكن المثير أن الشركة تتكتم حتى الآن عن تكلفة ويندوز 10 بعد تلك المدة، كما تتجنب الحديث عن أي شيء يتعلق بمنظومة التسعير في المستقبل للتحديثات اللاحقة، مما يشير -وفقا لموقع سي.نت المعني بشؤون التقنية- إلى أن مايكروسوفت مهتمة أكثر بوصول ويندوز 10 إلى أكبر عدد ممكن، وهي تفعل ذلك بجعل التحديث لهذا النظام مجانا لملايين المستخدمين.

المصدر : مواقع إلكترونية