حصلت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية على حقوق براءة اختراع تتيح لها صناعة هواتف ذكية بشاشات مرنة قابلة للتحول إلى ساعات ذكية يمكن ارتداؤها في معصم اليد.

ومنح مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي سامسونغ حقوق البراءة التي تكشف عن جهاز مصنوع من شاشة مرنة قادرة على عرض محتوى مثل الصور والفيديو، إضافة إلى قدرة الجهاز نفسه على إجراء المكالمات.

وتوضح براءة الاختراع أن الجهاز في وضعه العادي يأتي شبيها بالهواتف الذكية التقليدية، إلا أن احتواءه على شاشة مرنة يجعله قابلا للارتداء مثل الساعات الذكية حول معصم اليد.

وتضيف البراءة أن الجهاز مزود بهيكل مرن أسفل الشاشة يسهل عملية التحويل بين وضعي الهاتف الذكي والساعة الذكية. وتعلو الشاشة طبقتان: أولاهما تجعلها داعمة للمس، والثانية شفافة لحمايتها من الخدوش والصدمات.

وكانت سامسونغ تقدمت ببراءة الاختراع تلك إلى المكتب الأميركي في الربع الثالث من العام الماضي، قبل أن يمنحها المكتب حق استخدامها خلال الشهر الجاري.

ولم تكشف الشركة في براءة الاختراع عن أي تفاصيل حول مشاريع مستقبلية قائمة على التقنية التي تحدثت عنها البراءة، أو الموعد الذي يمكن أن تطلق فيه هاتفا ذكيا قابلا للارتداء.

ساعة ذكية جديدة
إلى جانب براءة الاختراع تلك، كشف تقرير إخباري أن سامسونغ تجهز لإطلاق ساعة ذكية بشاشة دائرية قادرة على الاتصال بشبكات الاتصالات وإجراء المكالمات الهاتفية دون الحاجة إلى وجود اتصال بينها وبين الهواتف الذكية، وذلك على غرار ساعة "غير أس" التي أطلقتها العام الماضي.

وأوضح التقرير الذي كشف عنه موقع "سام موبايل" المعني بأخبار شركة سامسونغ، أن الساعة ستأتي تحت اسم "غير أي" (Gear A) وبطرازين، سيكون أحدهما فقط قادرا على إجراء المكالمات الهاتفية ويدعم اتصالات الجيل الثالث (3جي)، في حين سيدعم كلا الطرازين الاتصال بالهواتف الذكية عبر تقنية "بلوتوث"، والاتصال بالإنترنت عبر شبكات "واي-فاي".

يذكر أن ساعة "غير أس" التي أطلقتها الشركة العام الماضي كانت ذات شاشة منحنية مستطيلة الشكل، وكانت تدعم استخدام شريحة هاتف واتصالات الجيل الثالث، إلى جانب دعم تقنيات الاتصال اللاسلكي "بلوتوث" و"واي-فاي".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية