أعلنت شركة كاسبرسكي لاب الروسية، المتخصصة في برامج مكافحة الفيروسات وأمن المعلومات، عن إطلاق مشروع تفاعلي يحمل اسم "درس الدولار الواحد" لتعريف المستخدمين بالتهديدات المصرفية الشائعة عبر الإنترنت وطرق حماية أموالهم من كل حالات الاحتيال الممكنة.

ويوفر المشروع التفاعلي الجديد القائم على الإنترنت ثلاث وحدات تدريبية، ترصد كل واحدة الرحلة الافتراضية لعملية إنجاز دفعة بقيمة دولار واحد وهي تنتقل عبر فضاء الإنترنت باتجاه خادم البنك، وتعرُّضها لعقبات مثل التصيد الإلكتروني، والبرمجيات الخبيثة كـ"حصان طروادة" وهجمات "رجل في الوسط" أي حين يقوم المجرم الإلكتروني بالعمل كوسيط بين الطرفين فيستلم البيانات من طرف ثم يمررها للطرف الاخر، وغيرها من العقبات.

ويجتاز التدريب من يتمكن من مساعدة الدفعة بقيمة دولار على الوصول إلى وجهتها بأمان.

ويرى المراقبون أن الاحتيال المالي عبر الإنترنت هو الخطر المتفاقم، حيث توصلت دراسة أجريت بالتعاون بين شركة أبحاث السوق العالمية "بي2 بي إنترناشيونال" وكاسبرسكي لاب إلى أن 43% من المستطلعين قد تعرضوا لهجمات إلكترونية استهدفت معلوماتهم المالية خلال فترة 12 شهراً، وأن 44% ممن سُرقت أموالهم عن طريق عمليات الاحتيال المصرفية عبر الإنترنت لم يتمكنوا من استرجاعها كاملة.

ويقول المسؤول الرئيسي للتسويق في كاسبرسكي لاب، ألكسندر إيروفيف، إن الخدمات المصرفية والدفع عبر الإنترنت أصبحت شائعة بالوقت الراهن، لكن بعض مستخدمي تلك الخدمات لا يدركون المخاطر التي تهدد أموالهم، وهذا ما يجعلهم غير مكترثين بالتعرف على أسلوب إنجاز المعاملات عبر الإنترنت، مضيفا بأنهم لذلك أعدوا هذه الدروس التفاعلية "لمساعدة الأفراد على إدراك التهديدات بشكل أفضل وإدارة معاملاتهم المالية عبر الإنترنت بمسؤولية أكبر".

وتم إعداد حلقات البرنامج بأسلوب مدعوم بالرسوم التوضيحية والمحتوى ذي الصلة بالخدع والأساليب المختلفة التي يتبعها المحتالون للاستيلاء على الأموال والمعلومات المصرفية الأمنية، ووفقا لكاسبرسكي فإن كل من يتمكن من اجتياز الوحدات الثلاث بنجاح سيحصل على مكافأة هي عبارة عن فترة اختبار تجريبية مجانية لمدة ثلاثة أشهر لبرنامج "كاسبرسكي توتال سيكوريتي" للأجهزة المتعددة الذي يوفر حماية إضافية للمعاملات المالية على الإنترنت.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية