عندما يتعلق الأمر بتطوير تطبيقات لهواتف ويندوز فإن مايكروسوفت ترفع الراية البيضاء، ولأجل ذلك قررت شركة البرمجيات الأميركية أن تستقطب المطورين لجلب تطبيقاتهم المصممة لنظامي آي أو أس (لشركة آبل) وأندرويد (لشركة غوغل) إلى نظام ويندوز 10، دون أن يضطروا إلى إعادة بناء تلك التطبيقات من الصفر كما كان يتوجب عليهم في السابق.

وبشكل أساسي فإن مايكروسوفت ستتيح للمطورين استخدام معظم الشيفرة المستخدمة في كتابة التطبيقات لأنظمة التشغيل المنافسة، كما ستزودهم بأدوات تساعدهم على تخصيص تلك التطبيقات للعمل في بيئة ويندوز.

جاء ذلك خلال عرض "بيلد 2015" الذي أقامته الشركة الأربعاء في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، والذي كشفت خلاله عن مزيد من مزايا ويندوز 10 المتوقع طرحه نهاية الصيف المقبل.

وقالت الشركة إن مطوري تطبيقات أندرويد سيتمكنون من استخدام لغة جافا وشيفرة سي++ على ويندوز 10، في حين سيتمكن مطوروا تطبيقات آي أو أس من استخدام شيفرة "أوبجكتيف سي" على ويندوز 10.

وبتمكين المطورين من تحقيق هذ الأمر، فإن مايكروسوفت ستنجح في إزالة "فجوة التطبيقات" التي ابتلي بها نظام ويندوز فون، ولم تظهر أي علامات على تحسنها رغم جهود الشركة الكبيرة لاستمالة مطوري التطبيقات.

وخلال العرض المذكور، كشفت مايكروسوفت عن بعض مزايا ويندوز 10 مثل ميزة "سبوت لايت" التي تجعل شاشة القفل في نظام ويندوز حيوية، بحيث يتم تحديثها بانتظام بمعلومات شخصية وصور خلفية، مع إمكانية التفاعل مع العناصر في الخلفية، إلى جانب أنها تعمل كأداة تذكير بخدمات ويندوز التي لم يجربها المستخدم بعد.

كما شملت التحديثات عودة قائمة "ابدأ" بمزيد من المساحة لتثبيت التطبيقات المفضلة عليها، فضلا عن تغيير اسم متصفح الإنترنت الجديد من "المشروع سبارتان" إلى "مايكروسوفت إيدج"، والذي تم تطويره بحيث يمكنه العمل على أي نظام تشغيل، إلى جانب تضمينه المساعد الرقمي "كورتانا" الخاص بمايكروسوفت، وسيدعم المتصفح إضافات كروم وفايرفوكس.

كما شمل التحديث معالجة ثغرات، علاوة على تحويل ويندوز 10 للأجهزة الذكية إلى ويندوز المكتبي بمجرد وصل الجهاز (كالهاتف مثلا) بأي شاشة.

المصدر : مواقع إلكترونية