رماح الدلقموني-الدوحة

اختتمت مساء أمس الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة نهائيات مسابقة مايكروسوفت الدولية "كأس تخيّل" (Imagine Cup) على مستوى قطر والمؤهلة إلى الدور قبل النهائي على مستوى الوطن العربي والذي ستقام فعالياته في العاصمة البحرينية المنامة.

وشارك في نهائيات قطر الوطنية لمسابقة "كأس تخيّل" فرق من طلاب أربع جامعات هي: جامعة قطر، وجامعة كارنيجي ميلون، وجامعة تكساس آي.آند.أم، وجامعة مانشستر.

وعرضت الفرق المتنافسة أفكارها ومشاريعها أمام لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء هم: الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم ستارفوس يانوكا، والرئيسة التنفيذية لمركز حاضنة قطر للأعمال عائشة المضيحكي، والمدير الشريك في شركة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عبد السلام كنيو، والرئيس التنفيذي لمركز "مدى" دافيد بانز، والمدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة أحمد المقرمد.

لجنة التحكيم ناقشت كل فريق في مشروعه قبل التوصل إلى قرارها النهائي (الجزيرة نت)

وعندما يبدأ كل فريق عرض مشروعه ينطلق معه عد تنازلي من عشر دقائق يتوقف مع نهايتها عن الشرح، ثم تبدأ لجنة التحكيم طرح الأسئلة ومناقشة المشروع، ويكون أمام أعضاء الفريق خمس دقائق للإجابة على التساؤلات وإقناع المحكّمين بجدوى مشروعهم.

وقسمت المسابقة إلى ثلاث فئات هي: "الإبداع" و"المواطنة" و"الألعاب"، وفاز عن الفئة الأولى فريق "ميكاترونيكس" من جامعة قطر عن ابتكارهم آلة لصنع القهوة وتزيينها، وعن الفئة الثانية فريق "ذي تارتانز" من جامعة كارنيجي ميلون عن مشروعهم "وي سيرف". أما فئة الألعاب ففاز بها فريق "الزبارة" من جامعة تكساس أي.آند.أم عن تطويرهم لعبة "10 دقائق زومبي" التي استُخدمت فيها تقنية الواقع المعزز.

فريق ميكاترونيكس من جامعة قطر يستعرضون ابتكارهم أمام لجنة التحكيم والحضور (الجزيرة نت)

وستتأهل الفرق الثلاث الفائزة إلى الدور قبل النهائي على مستوى الوطن العربي للمسابقة والذي سيعقد في المنامة خلال الفترة من 31 مايو/أيار إلى 3 يونيو/حزيران المقبلين بمشاركة فرق من 13 دولة عربية هي: الجزائر والبحرين ومصر والأردن والكويت ولبنان والمغرب وعمان وفلسطين وقطر والسعودية وتونس والإمارات. أما النهائيات فستقام في مدينة سياتل الأميركية.

فريق جامعة كارنيجي ميلون يستعرض مشروعه "وي سيرف" (الجزيرة نت)
وتنظم شركة مايكروسوفت هذه المسابقة سنويا لاكتشاف المواهب الشابة من الطلاب والتقنيين والمتفوقين الشباب من كافة أنحاء العالم لابتكار تقنيات تحقق شعار المسابقة وهو "تخيل عالما تساعد فيه التقنية على حل أصعب المشكلات".

ومنذ انطلاق المسابقة في مدينة برشلونة الإسبانية عام 2003 بمشاركة نحو ألف متنافس من 25 دولة ومنطقة، وهي تنمو باطراد ليتجاوز عدد المشتركين فيها 358 ألف متنافس في العام 2011 يمثلون 183 دولة ومنطقة.

القاعة امتلأت بالحضور الذين تابعوا المنافسة باهتمام (الجزيرة نت)

انتقاد
ورغم الدور الكبير الذي تلعبه مايكروسوفت في تعزيز الإبداع والابتكار لدى الشباب، فإنه أُخذ عليها تضمينها أحكاما في الوثائق القانونية للمسابقة تنص على أن الفائزين بقبولهم للجوائز يوافقون على السماح لمايكروسوفت باستخدام المفاهيم والتقنيات والأفكار والحلول من التطبيقات الفائزة "لأي غرض".

كما انتقدت المسابقة لكونها تتمحور حول مايكروسوفت التي تطالب بأن يتم تصميم المشاركات باستخدام برنامج "دوت نت فريمورك"، ولغة البرمجة "مايكروسوفت فيجوال ستوديو".

لكن مع ذلك فإن القواعد واللوائح التي تضعها مايكروسوفت تتضمن فقرة تنص على أن الشركة ستحترم الملكية الفكرية للطلاب المشاركين، وأن المسابقة أو مايكروسوفت لن تدعي ملكية المواد التي يوفرها المتسابقون.

المصدر : الجزيرة