كشفت شركة غوغل الأميركية عن أداة جديدة تصفها بأنها أصغر من أصبع حلوى، يمكن وصلها بجهاز التلفزيون من خلال منفذ "أتش دي أم آي" ليتحول إلى حاسوب كبير يعمل بنظام التشغيل كروم أو أس.

وهذه الأداة التي تدعى "كرومبت"، لا يزيد ثمنها على مائة دولار، وهي من إنتاج شركة أسوس التايوانية، وتضم نظام التشغيل كروم أو أس مدمجا بها بحيث تتيح للمستخدم عند وصلها بشاشة تلفاز وربطها بلوحة مفاتيح عبر تقنية بلوتوث، تحويل ذلك التلفاز إلى جهاز حاسوب كامل بنظام كروم.

ولا يزيد حجم هذه الأداة -التي ستطرح في الأسواق هذا الصيف- سوى بوصة واحدة عن حجم بطاقة ذاكرة يو أس بي التقليدية، وهي تضم ذاكرة وصول عشوائي (رام) بمقدار غيغابايتين، ومساحة تخزين داخلية بحجم 16 غيغابايتا، ويديرها معالج "روكتشيب 3288"، وهي تدعم الاتصال اللاسلكي واي فاي، وتقنية بلوتوث.

وتحاول غوغل جاهدة ترويج نظام التشغيل كروم أو أس الذي تطوره، وهذه الأداة تخدم هذه الجهود بشكل كبير، حيث يمنحها رخص ثمنها قيمة تنافسية عالية، إلى جانب أنها صغيرة، وتقدم حلا عمليا للحوسبة المتنقلة التي لا ترتبط بالحاسوب المحمول أو اللوحي، والمصممة لتعمل في أي مكان توجد به شاشة ولوحة مفاتيح.

ونتيجة لثمنها الذي يقل عن مائة دولار، فإنه يتوقع أن تحظى هذه الأداة بالقبول في مجال التعليم الذي يستخدم منذ مدة -في الولايات المتحدة- حواسيب كرومبوك المحمولة، وهي تبدوا حلا غير باهظ الثمن بالنسبة للمدارس التي تعاني من ميزانية متردية لترقية الأجهزة القديمة في مختبرات الحاسوب.

وفي الإطار ذاته، كشفت غوغل عن حاسوب جديد من إنتاج أسوس أيضا هو "كرومبوك فلب" القابل للتحويل إلى وضعية حاسوب لوحي، ويأتي بشاشة تعمل باللمس، ويتميز بهيكله المعدني وبسماكته التي لا تتجاوز 15 ميليمترا ووزنه الذي لا يتعدى 900 غرام، ويبلغ ثمن هذا الجهاز 249 دولارا.

كما كشفت الشركة عن حاسوبي كرومبوك يعدان أرخص حواسيب هذه السلسلة، وهما: الحاسوب "هاير كرومبوك 11"، والحاسوب "هايسنس كرومبوك" اللذان يكلف الواحد منهما 149 دولارا.

المصدر : مواقع إلكترونية