قررت عملاقتا التقنية الكوريتين المتنافستين شركتا سامسونغ وإل جي وضع حد للنزاعات القانونية بينهما وتركيز جهودهما على مجالي البحث والتطوير.

فقد أعلنت الشركتان في بيان صحفي اليوم أنهما توصلا إلى اتفاق لإنهاء كافة النزاعات القانونية الجارية بينهما والعمل على حل الخلافات المستقبلية من خلال الحوار.

ويأتي هذا الإعلان بعد أكثر من شهر على إدانة النيابة العامة رئيس أجهزة إل جي "جو سيونغ-جين" بتهمة الإضرار عمدا بغسالات سامسونغ.

ويمتد الاتفاق كذلك إلى أفرع الشركتين المتخصصتين في تصنيع الشاشات، وهما سامسونغ ديسبلاي، وإل جي ديسبلاي. وكان موظفو شركة سامسونغ ديسبلاي قد أدينوا في فبراير/شباط الماضي بتهم سرقة تقنية شاشات الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء (أولِد) (oled) من نظيرتها إل جي ديسبلاي.

وقالت سامسونغ وإل جي في بيان مشترك إنهما سيبلغان السلطات المعنية لأخذ هذا الاتفاق بالحسبان، لكن لم يتبين على الفور كيف يمكن للنيابة العامة الاستجابة لذلك.

ومن الجدير بالذكر أن سامسونغ تعكف منذ مدة على تسوية خلافاتها مع شركات التقنية الكبرى، فقبل ثمانية أشهر اتفقت الشركة مع منافستها آبل على تسوية جميع القضايا القانونية بينهما خارج الولايات المتحدة، وفي فبراير/شباط الماضي توصلت سامسونغ كذلك إلى اتفاق مع مايكروسوفت لتسوية الخلافات القانونية بينهما والمتعلقة بانتهاك الأولى براءات اختراع تعود للثانية.

وبشكل عام، فإن أخبار تسوية النزاعات القانونية بين شركات التقنية تعد أنباء طيبة للمستخدمين، حيث إنها تؤدي إلى التركيز على عمليات البحث والتطوير بدلا من محاولات كسب القضايا القانونية التي قد تمر سنوات قبل صدور حكم نهائي فيها، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تحفيز الابتكار وتعزيز المنافسة الخلاقة.

المصدر : رويترز