أقلعت الطائرة السويسرية "سولار إمبلس2" التي تعمل بشكل كامل بالطاقة الشمسية، بوقت مبكر فجر الاثنين من مدينة ماندالاي بميانمار في طريقها إلى مدينة تشونغكينغ جنوبي غربي الصين.

وإذا سارت الأمور على ما يرام مع قائد الطائرة السويسري برتران بيكار (57 عاما) فإن الطائرة ستهبط في مطار تشونغكينغ بعد منتصف الليل حسب التوقيت المحلي ونحو 19 ساعة من الطيران المتواصل.

وتعتبر هذه المرحلة الخامسة الأكثر تحديا في مخطط رحلة الطائرة للطواف حول العالم بعد أن اضطر طاقم الطائرة للانتظار في ميانمار لحين تحسن الظروف الجوية في الصين.

وتشير توقعات الأرصاد الجوية اليوم إلى جو صاف في الصين، لكن يتوقع أن يضطر بيكار للتعامل مع درجات حرار منخفضة قد تصل إلى عشرين درجة مئوية تحت الصفر أثناء طيرانه فوق مقاطعتي يونان وسيتشوان الجبليتين.

وسيحلق في الطائرة على ارتفاعات عالية معظم مسافة الرحلة التي تمتد لنحو 1375 كيلومترا، وسيحتاج إلى استخدام أوكسجين إضافي، لكن أصعب جزء من الرحلة ينتظره أثناء وصوله إلى مقاطعة تشونغكينغ حيث يتوقع أن تهب عليها رياح عالية.

ويأمل المنظمون أن يتمكن بيكار من الشروع في المرحلة السادسة من الطيران التي تبدأ من تشونغكينغ إلى مدينة نانجينغ في شرقي الصين صباح الثلاثاء، وذلك لأن مزيدا من الظروف الجوية السيئة يُتوقع أن تتحرك إلى المنطقة بعد إقلاعه بقليل.

ويجوب بيكار وزميله أندريه بوشبرغ (62 عاما)، العالم بهذه الطائرة بهدف الترويج لاستخدام الطاقة الشمسية والأشكال الأخرى من الطاقة المتجددة، وقد تعرضت رحلتهما لانتكاسة فنية بسيطة بعد إصابة إحدى الخلايا الشمسية بضرر دائم الأمر الذي قلل مقدار الطاقة المتوفرة لمحركات الطائرة الأربع بنحو 2%.

ويتناوب بيكار مع بوشبرغ على قيادة الطائرة، وبدأ مشروعهما هذا في التاسع من مارس/آذار الماضي عندما أقلعت الطائرة من أبو ظبي، ويأملان أن يستكملا مهمتهما للإبحار حول العالم في أواخر يوليو/تموز أو مطلع أغسطس/آب حيث ستكون آخر محطة لهما في الخليج العربي.

المصدر : دويتشه فيلله,الألمانية