في مؤتمر الجوال العالمي الذي انعقد في برشلونة العام الماضي، كشفت شركة سانديسك الأميركية عن بطاقة ذاكرة من نوع مايكرو أس دي بحجم 128 غيغابايتا، وكان ذلك إنجازا متميزا في عالم التخزين الرقمي. وفي مؤتمر هذا العام المنعقد حاليا في المدينة ذاتها، تحدت الشركة نفسها وكشفت أمس عن بطاقة ذاكرة مايكرو أس دي بسعة تخزينية تبلغ 200 غيغابايت.

وقالت الشركة المتخصصة في تصميم وتطوير وتصنيع ذاكرات فلاش، إنها تمكنت من زيادة سعة البطاقة التي لا يتعدى قياسها 14×6 ميليمترات، باستخدام عملية تصميم وإنتاج خاصة بها -لم تكشف عن تفاصيلها- تسمح بالمزيد من البتات من الذاكرة لكل رقاقة.

وعادة ما تأتي السعة التخزينية لبطاقات الذاكرة بأحجام مضاعفة مثل: 16 و32 و64 و128، لذا كان من المتوقع أن تكون السعة التالية هي 256 غيغابايتا، لكن يبدو أن الشركة لم تكن قادرة على فعل ذلك فاستقرت على سعة 200 غيغابايت.

وإلى جانب سعتها الهائلة فإن بطاقة مايكرو أس دي الجديدة هذه تتمتع بسرعة نقل بيانات عالية تصل إلى 90 ميغابايتا في الثانية، أو نحو 1200 صورة في الدقيقة.

ومن المتوقع أن تطرح سانديسك بطاقتها الجديدة في جميع أنحاء العالم خلال الربع الثاني من هذا العام بسعر 400 دولار.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية