تملك إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أكثر من روبوت فضاء يجوب سطح المريخ، ففي حين تنشغل "كيريوستي" بالبحث عن علامات على وجود نيتروجين أزلي على الكوكب الأحمر، فإن "أوبورتيونيتي -الذي هبط على سطح المريخ في يناير/كانون الثاني 2004- أكمل للتو أول ماراثون على كوكب آخر.

فقد أكدت ناسا هذا الأسبوع أن الروبوت ذا الست عجلات قطع أكثر من 26 ميلا (42 كيلومترا) خلال 11 عاما وشهرين.

وقال مدير مشروع الروبوت أوبورتيونيتي -جون كالاس- "هذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها أي مشروع للبشر مسافة الماراثون على سطح في عالم آخر"، مضيفا أن "المرة الأولى تحدث مرة واحدة فقط".

وتجاوز المسبار أو المتجول أوبورتيونيتي كثيرا التوقعات المعدة له، حيث كان مخططا أن يعمل لمدة تسعين يوما مريخيا فقط (اليوم المريخي أطول بنحو أربعين دقيقة من اليوم الأرضي)، وعدا أنه تجاوز الفترة الزمنية المحددة لعمله بأكثر من عشر سنوات فإنه أيضا حقق العديد من الاكتشافات العلمية، من بينها فحص أول نيزك عُثر عليه على كوكب آخر، والعثور على أدلة بأن الماء كان يجري في يوم ما على المريخ.

كما أن تخطِّي هذا الروبوت لدورة حياته ومواصلته العمل بشكل فاق التوقعات جعل العلماء يقررون له أن يتحرك إلى حافة "فوهة إنديفور" البركانية كهدف بعيد المدى، وقد وصل هناك عام 2011 وقدمت فحوصاته لتلك الحافة معلومات عن ظروف رطبة أزلية أقل حمضية وأكثر قابلية للحياة الميكروبية من البيئة التي تركت أدلة وُجدت في وقت مبكر من المهمة.

وليس من المؤكد كم يستطيع هذا الروبوت المتجول المضي قدما على سطح المريخ، حيث إن الروبوت المتجول الآخر "سبيريت" توقف عن العمل عام 2010 وأصبح نظريا "محطة أبحاث ثابتة"، ويعاني أوبورتيونيتي من تآكل تدريجي يؤثر على كافة أنظمته الحاسوبية، كما انتهى عمر ذاكرة الفلاش في الروبوت بسبب عمليات الكتابة وإعادة الكتابة العديدة، ونتيجة لذلك فإنه يعاني من "نوبات فقدان الذاكرة"، حيث فشل في تسجيل بيانات مثل معلومات القياس عن بعد على شريحة الذاكرة.

وكان كالاس قال في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي إن أوبورتيونيتي "بحالة جيدة مدهشة عند الأخذ بالاعتبار كم قد استخدمناه، وقد اعتقدنا أن نظام الحركة قد اهترئ قبل مدة طويلة لكنه في حالة ممتازة".

لكنه أكد أن "أي شيء قد يفشل بأي لحظة"، ووصف حال هذا الروبوت المتجول بحال الوالد الذي تقدم به السن، والذي يبدو بصحة جيدة وربما يخرج للمشي كل صباح أو يلعب التنس، لكن قد تصيبه فجأة نوبة قلبية في منتصف الليل، لهذا يقول كالاس إنهم دائما ما يترقبون شيئا قد يحصل عند أوبورتيونيتي.

المصدر : مواقع إلكترونية