أكدت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أمس أنها وقعت اتفاقية مع شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت تقضي بتزويد نخبة من أجهزتها الذكية بمجموعة من تطبيقات الأخيرة بشكل مسبق قبل وصولها للمستهلك، في خطوة تؤكد شكوكا سابقة بأن ذلك تم بعد تسوية القضايا القانونية العالقة بينهما في وقت سابق هذا العام.

وأوضحت سامسونغ في بيان صحفي أنه سيتم تثبيت تطبيق الملاحظات "ون نوت"، وتطبيق التخزين السحابي "ون درايف"، وتطبيق المحادثات "سكايب" بشكل مسبق على هاتفيها الجديدين غلاكسي إس6 وغلاكسي إس6 إدج.

وأضافت أن النصف الأول من العام الجاري سيشهد أيضا إطلاق مجموعة من الحواسيب اللوحية العاملة بنظام أندرويد والمزودة مسبقا بتطبيقات حزمة مايكروسوفت أوفيس المكتبية التي تشمل تطبيقات "وورد" و"إكسل" و"باوربوينت"، إلى جانب التطبيقات المذكورة سابقا.

ومن جانبها، أشارت مايكروسوفت في البيان الصحفي ذاته إلى أنها ستزود أصحاب هواتف غلاكسي إس6 وغلاكسي إس6 إدج بمساحة تخزين سحابية سعتها مائة غيغابايت على خدمة "ون درايف" لمدة عامين.

ويذكر أن الهاتفين المذكورين لا يتضمنان منفذا لإضافة بطاقة ذاكرة خارجية على عكس هواتف سامسونغ السابقة، مما يجعل المستخدم مضطرا لاستعمال ذاكرة التخزين الداخلية فقط، التي تأتي بثلاثة خيارات: 32 و64 و128 غيغابايتا، ولذلك تأتي خدمات التخزين السحابي حلا بديلا ملائما.

كما أكدت سامسونغ أن شراكتها مع مايكروسوفت تقضي كذلك بتزويد مجموعة أجهزتها الموجهة لفئة الأعمال بإمكانية الوصول إلى واحدة من ثلاث نسخ من حزمة أوفيس 365 المكتبية السحابية، وهي: إنتربرايز (الشركات)، وبيزنس بريميم (الأعمال الممتازة)، وبيزنس (الأعمال)، إلى جانب تزويد تلك الأجهزة بحلول "نوكس" الأمنية الخاصة بسامسونغ.

ويذكر أن الشركة الأميركية كانت تقاضي سامسونغ بتهمة انتهاك براءات اختراع تتعلق بنظام أندرويد تعود ملكيتها لمايكروسوفت، لكن الشركتين توصلتا في وقت سابق هذا العام إلى تسوية ودية بينهما، ولم تكشفا عن بنودها حتى الآن، رغم تكهنات المحللين بأنها تتضمن استخدام تطبيقات مايكروسوفت في أجهزة سامسونغ الجديدة -وهذا ما حصل- وكذلك إنتاج هواتف ذكية بنظام ويندوز فون.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية