كشف سلاح الجو الأميركي، أمس الأحد، عن وجود خلل فني أثر على بعض الأقمار الصناعية الخاصة بنظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس" التابعة لشركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات، وقال إنه يعكف على إصلاح هذا الخطأ.

ووفق قيادة الفضاء في سلاح الجو، فإن الخلل لم يؤثر على دقة الإشارات التي يتلقاها المستخدمون في مختلف أنحاء العالم، مشيرة إلى أن العيب ربما يشمل برنامجا إلكترونيا أرضيا يستخدم لفهرسة أو تصنيف رسائل تنقلها أقمار "آي آي إف" التي تنتجها بوينغ.

لكن سلاح الجو أوضح أن المسؤولين لا يزالون يحققون في أسباب أخرى محتملة، مع تأكيده أنه تم وضع حل مؤقت للمشكلة في الوقت الذي يعكف فيه المسؤولون حاليا من أجل الوصول إلى حل دائم.

وأشار سلاح الجو إلى أن القضية ظهرت في الأيام الأخيرة، لكن فحصا دقيقا في بيانات قديمة أظهر أنها قائمة منذ عام 2013 دون ملاحظة.

يُذكر أن الولايات المتحدة بدأت مشروع نظام تحديد المواقع العالمي سنة 1973، وطورته وزارة الدفاع باستخدام 24 قمرا صناعيا بالمرحلة الأولى، وأصبح النظام فاعلا بشكل كامل ومتاح مجانا لكل من يملك جهاز استقبال "جي بي إس" منذ عام 1995.

وفي مقابل هذا النظام الأميركي، توجد أنظمة أخرى منافسة هي "غلوناس" الروسي، و"غاليلو لتحديد المواقع" الأوروبي (قيد التطوير) ونظام الأقمار الصناعية للملاحة الإقليمية الهندية، و"بيدو" الصيني لأقمار الملاحة الصناعية.

المصدر : رويترز