تمكن مواطن من إقليم كردستان العراق من صناعة طائرة صغيرة بمحرك واحد من تصميمه وتصنيعه والتحليق بها، بعد عدة محاولات فاشلة خلال 23 عاما. وجرت التجربة في منطقة قريبة من مدينة أربيل عاصمة الإقليم.

واستطاع نريمان أنور من مواليد أربيل (38 عاماً)، والملقب من قبل معارفه بـ"نريمان الطيار" كونه مولع بالطيران وصناعة الطائرات منذ طفولته، أن يطيّر طائرته الصغيرة ذات المحرك الواحد المثبت في مقدمتها بمطار حرير العسكري (55 كم شمال أربيل) وسط حشد من الحضور وعناصر من البشمركة (قوات الإقليم العسكرية).

وتمكن أنور من قيادة الطائرة ذات اللون الأحمر والإقلاع والهبوط بها بنجاح مساء أمس الأربعاء وذلك بعد عدد من المحاولات الفاشلة على مدار أكثر من 23 عاماً.

وحمل ذيل الطائرة التي تم تمويل تصنيعها من قبل شركة اتصالات محلية، علم إقليم كردستان العراق، فيما حمل الجزء الخلفي من الطائرة اسم "نيرمان الطيار" باللغة الكردية.

وقال أنور عقب تجربته الناجحة إن أول محاولة لصناعة طائرة كانت عام 1992، إلا أن الأمر لم يكلل بالنجاح وأعاد التجربة عام 1997 ثم 1998 وكانت آخر محاولة عام 2007 وفشلت جميع تلك المحاولات.

وأوضح أن الطائرة التي صنعها أخيرا وجربها بنجاح يمكنها الإقلاع والهبوط من مدرج قصير وفي فترة زمنية وجيزة، لافتا إلى أن الطائرة التي تحمل محركا بقوة مائة حصان تعمل بوقود الطائرات (الكيروسين) ويمكنها الارتفاع إلى علو 12 ألف قدم، والطيران بسرعة 200 كم في الساعة، وهي قادرة على حمل شخص واحد، والتحليق لخمس ساعات متواصلة.

وكشف أن الطائرة بتصميمها الحالي لا يمكن استخدامها لأغراض عسكرية ولكنه يخطط لصنع طائرة جديدة قادرة على حمل أربعة أشخاص.

وأعرب عن أمله في أن يتمكن من صناعة طائرة يمكن استخدامها للأغراض العسكرية ووضعها في خدمة البشمركة، لكي تستفيد منها وخاصة في صراعها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلى الرغم من أن أنور درس حتى نهاية المرحلة الإعدادية فإنه استفاد من خبرته العملية كميكانيكي في تجارب صناعة وتطيير الطائرات التي تكللت بالنجاح أمس.

المصدر : وكالة الأناضول