يمكن الآن لهواة الفلك وتصوير الكواكب مساعدة إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) في اصطياد الكويكبات القريبة من الأرض والتي يمكن أن تشكل تهديدا محتملا لها.

فعلى هامش مهرجان ومؤتمر الموسيقى والفيلم والتفاعل (الذي يعرف باسم "جنوب × جنوب غرب) أو "إس أكس إس دبليو" في مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية أمس الأحد، أطلقت ناسا برنامج حاسوب بالتعاون مع شركة "بلانيتاري ريسورسيز" المتخصصة في التنقيب في الكويكبات، في إطار مسابقة على الإنترنت.

وهذا البرنامج الذي يعمل على أي جهاز ماك أو حاسوب شخصي، يتيح لهواة الفلك تحميل الصور التي يلتقطونها ليتولى فحصها بخوارزمية معينة يحدد من خلالها أي الأجسام السماوية في الصورة تتحرك بطريقة تتفق مع حركة الكويكبات.

وهذه الخوارزمية هي الإنجاز المميز هنا، فهي قادرة على تحديد الكويكبات في حزام الكويكبات (الواقع بين المريخ والمشتري) بنسبة 15% أكثر من الحلول السابقة.

ولا تتمكن الخوارزمية من تحديد الكويكبات المحتملة فحسب، بل تحاول أيضا مطابقتها مع الأجسام القريبة من الأرض المعروفة. وبمساعدة هذا التطبيق المجاني فإن بإمكان أي هاوي فلك تحليل الصور التي يلتقطها منظاره الشخصي. ويمكنه عندئذ إرسال المتطابقات المحتملة الجديدة إلى ناسا لضمها إلى قاعدة بياناتها.

وقد تثبت هذه الخوارزمية الجديدة فائدتها لناسا بشكل خاص حيث تكافح للإحاطة بكافة الأجسام القريبة من الأرض التي تحوم حول كوكبنا فمن خلال خوارزمية أكثر فاعلية ستتمكن إدارة الطيران والفضاء من تتبع الكويكبات التي قد تهدد الأرض بشكل أفضل، كما ستكون قادرة على استكشاف الكويكبات المرشحة المحتملة من أجل مهمات فضاء مستقبلية.

أما بالنسبة لشركة "بلانيتاري ريسورسيز" فسيكون هذا العمل محل اهتمام خاص لها كونها تأمل التنقيب في الكويكبات في يوم ما مستقبلا.

المصدر : مواقع إلكترونية