قامت شركة سامسونغ بتطوير روبوت نصف آلي -يتم التحكم فيه عن بعد- وبدأ العمل على الحدود بين الكوريتين الشمالية والجنوبية.

ويقوم الروبوت "أس جي آر-آي1" بدوريته في المنطقة الحدودية، ويمكنه التعرف على الهدف على بعد ميلين، وحين يلاحظ وجود شخص ما يطالبه أوتوماتيكياً برفع يديه، وتمت برمجته لإطلاق النار بعد ثلاثين ثانية من رصد نشاط للمتسللين على الحدود.

غير أن تطوير مثل هذا الإنسان الآلي يفتح مجدداً مسألة التخوف من تداعيات الذكاء الصناعي على البشرية، التي حذّر منها الفيزيائيان الشهيران ستفين هوكينج وإلون مسك، اللذان عبرا عن قلقهما من أن الذكاء الصناعي قد يؤدي إلى نهاية البشرية.

ويرى جيمز بارات مؤلف كتاب "آخر اختراعاتنا: الذكاء الصناعي ونهاية البشرية" أننا على بعد 15 عاماً من سيناريو فيلم المدمر (ترميناتور)، الذي يتولى فيه الروبوت خوض الحروب بشكل كامل.

ويطالب بارات بحظر الإنسان الآلي الذي يعمل أوتوماتيكيا بشكل كامل، على عكس بعض التقنيات المستخدمة حاليا، ومن بينها تزويد الجنود البشريين بدرع تزيد سرعتهم وتحوي مجسات تساعدهم على الرؤية في الظلام، وتحول دون إصابتهم بالنعاس.

المصدر : دويتشه فيلله