كشفت شركة سيكور البرازيلية عن هاتفها الذكي "غرانايت فون" الذي يتيح إجراء اتصالات هاتفية بشكل مشفر.

وأوضحت الشركة أن هاتفها الجديد يتيح للمستخدم إمكانية إرسال الرسائل النصية وإجراء محادثات دردشة الفيديو والصوت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني بشكل مشفر تماماً، سواء كان طرفا المحادثة يستخدمان أجهزة "غرانايت فون" أو يعتمدان على الهواتف الذكية المزودة بنظام غوغل أندرويد أو آبل "آي أو إس" التي يتم تثبيت برنامج سيكور عليها.

ولزيادة مستوى الأمان والحفاظ على الخصوصية يشتمل هاتف غرانت فون وكذلك البرنامج المخصص لأجهزة الشركات الأخرى على وضع "قفل" (lockdown)، والذي يتيح للمستخدم إمكانية تنزيل تطبيقات محددة فقط، ويمنع تثبيت أية تطبيقات أخرى. ويتعين على مقتني هذا الجهاز قبول مثل هذه التقييدات للحفاظ على خصوصيتهم وحماية بياناتهم.

وعن هذا الوضع يقول كبير مسؤولي التشغيل في الشركة، ليندرو كوليتي، "لا يمكنك تغيير القواعد، لا يمكنك استخدام الكاميرا، لا يمكنك تثبيت تطبيقات"، في إشارة إلى المنهج الأمني المتشدد لهذا الهاتف، مضيفا أنه ليس موجها للمستهلكين العاديين.

كما يأتي الهاتف مزودا بتطبيق لمكافحة الفيروسات، ووظيفة مسح بيانات التي تتيح للمستخدم مسح بيانات الهاتف كليا عن بعد في حالة فقد الهاتف أو سرق منه. ويضم الجهاز مساحة تخزين داخلية بحجم 16 غيغابايتا محمية بشكل كامل.

ويشار إلى أن سيكور تتجنب أيضا لفت انتباه المخترقين وقراصنة الهواتف الذكية باستخدام نظام تشغيل خاص بها بدلا من استخدام نظام أندرويد أو آي أو إس، وذلك لأن هذين النظامين ينتشران على ملايين الهواتف الذكية ويشكلان أهدافا مرجحة للقراصنة والمخترقين.

ويذكر أنه قبل بضع سنوات كانت الهواتف المشفرة غريبة بعض الشيء لكن ذلك تبدل تماما بعد تسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي، إدوارد سنودن، التي كشف فيها عمليات الرقابة الأميركية والبريطانية على الاتصالات، فلهذا ربما لم تعد هذه السوق غريبة بعد الآن حيث تبدي الشركات اهتمامها بهذا النوع من الهواتف، وتقنيات التشفير آخذة بالانتشار.

ومن المقرر أن يتم طرح هذا الهاتف الذكي في الأسواق العالمية خلال الربع الثالث من العالم الجاري. وتستهدف شركة سيكور بيع 150 ألف نسخة منه خلال العام الجاري، على أن يتم مضاعفة أرقام المبيعات في 2016، لكن الخصوصية لا تأتي بثمن زهيد فثمن الهاتف يبلغ 800 دولار.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية