أزاحت شركة آبل الأميركية الاثنين الستار عن ساعتها الذكية "آبل ووتش" التي تعد أول منتج جديد منذ أصبح تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة.

وبحسب آبل فإن الساعة الجديدة ستكون متاحة للطلب المسبق في العاشر من أبريل/نيسان المقبل، وستتوفر في المتاجر في الـ24 من الشهر ذاته بما في ذلك في مدن باريس ولندن وطوكيو.

وفي إشارة من آبل إلى أن الساعة تعنى بالموضة والتقنية معا فقد ظهر كوك على منصة مركز "يربا بوينا للفنون" في سان فرانسيسكو، وإلى جواره عارضة أزياء استخدمت الساعة للتدريب على سباق ماراثون، وكذلك عدد من مهندسي الشركة الذين أوضحوا كيف يمكن إرسال الرسومات والصور وحتى ضربات القلب باستخدام الساعة.

وسيبدأ سعر النموذج الأرخص من هذه الساعة بمبلغ 349 دولارا، في حين سيبدأ سعر الطراز القياسي بمبلغ 549 دولارا، أما النسخة الفاخرة المطلية بالذهب فسيبدأ سعرها من عشرة آلاف دولار ويصل إلى 17 ألف دولار.

وتمكن ساعة أبل الذكية من يرتديها من متابعة البريد الإلكتروني ودفع مشترياته في متاجر البيع بالتجزئة ومراقبة حالته الصحية والمعلومات المتعلقة بها مثل قياس الضغط ومستوى السكر في الدم وكذلك تشغيل الموسيقى واستخدام برنامج المساعد الشخصي "سيري" وغيرها.

وبحسب وكالة بلومبيرغ للأنباء فإن آبل سمحت لبعض الشركات الكبرى باختبار تطبيقاتها على ساعة آبل الذكية قبل طرحها في الأسواق، ومن بين تلك الشركات فيسبوك ويونايتد كونتننتال هولدنغز وشركة بي إم دبليو.

ويتفق المستثمرون والمحللون على أن آبل قد تبيع ملايين الوحدات من هذه الساعة لعشاق منتجات الشركة، لكنهم تساءلوا عن ما إذا كانت تتضمن "تطبيقات مميزة" ستدفع فئة أعرض من الجمهور لتجربتها؟ وكانت الشركة قدمت في سبتمبر/أيلول الماضي عرضا لساعتها الذكية تضمن العديد من المزايا ذاتها التي كشفت عنها أمس.

ولكي يتمكن المستخدم من الاستفادة بكل وظائف الساعة "آبل ووتش" سيحتاج إلى وجود هاتف آيفون معه فهي بمثابة جزء من ملحقات "آيفون" ويتم الربط بينهما بتقنية بلوتوث أو واي فاي، لكن في حالة عدم ربطها بآيفون فإن الساعة ستعمل كمراقب للحالة الصحية للمستخدم إلى جانب تشغيل التسجيلات الموسيقية التي سبق تنزيلها، وتحويل الأموال عبر خدمة "آبل باي" للدفع الإلكتروني.

المصدر : وكالات