ظهر فيروس جديد في شبكة الإنترنت يستهدف منذ أشهر شركات الاتصالات والمؤسسات الحكومية في عدد من دول العالم.

الفيروس الجديد -الذي يحمل اسم "ريجن"- هو برنامج تجسس متطور وخطير يصعب تحديد كيفية انتقاله داخل الشبكة.

ويتميز الفيروس بقدرته على العمل بخفاء لفترات طويلة الأمد، مما يجعل خبراء أمن المعلومات يرجحون وقوف دول وأجهزة استخبارات وراءه.

ومن خصائص الفيروس أنه يتجسس ويجمع المعلومات دون أن يتسبب بالضرورة في إتلاف الحواسيب، ومما يزيد من خطورته قدرته على الاختباء لفترات طويلة والبقاء في وضعية غير نشطة.

وكانت شركة كاسبيرسكي الروسية لمكافحة الفيروسات أعلنت عن ظهور هذا الفيروس. ومن اللافت وجود أوجه شبه كثيرة بين فيروس ريجن وفيروس آخر يدعى "ستكسنت" استهدف قبل سنوات برنامج إيران النووي وأتلف معدات وتجهيزات إلكترونية, في حين أن فيروس "ريجن" نوع مطور صمم لغاية أخرى أساسية هي جمع المعلومات.

ويقول خبراء أمن المعلومات إن "ريجن" قادر على اعتراض المكالمات وإعادة توجيهها، وحتى تعطيل الشبكة الخلوية، وبمجرد اختراقه الحواسيب والخوادم يكون قادرا على سرقة كلمات المرور والدخول إلى الملفات واستعادة المحذوفة، وهذا كله يجعله على درجة عالية من الخطورة.

المصدر : الجزيرة