أعلنت هيئة صينية للرقابة على الإنترنت أمس الأربعاء أن الصين سوف تحظر اعتبارا من الأول من مارس/آذار القادم أي حساب في مواقع التواصل أو أي موقع إنترنت لا يستخدم صاحبه اسمه الحقيقي عند التسجيل فيه عبر الإنترنت.

وحاولت الصين مرارا مطالبة مستخدمي الإنترنت تسجيل حساباتهم باستخدام أسمائهم الحقيقية، لكن الاستجابة لتلك المطالب كانت متفاوتة حيث ينشئ عادة العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حسابات بأسماء وشخصيات بارزة للسخرية منها.

وأوضحت "إدارة الفضاء الافتراضي في الصين" (سي أي سي) على موقعها على الإنترنت أن الحظر على انتحال الشخصية يشمل الحسابات التي تنتحل أسماء هيئات حكومية، مثل مكافحة الفساد الصينية، ووكالات إخبارية، مثل "صحيفة الشعب اليومية" الحكومية، فضلا عن الحسابات التي تنتحل شخصيات الزعماء الأجانب مثل الرئيس الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين.

وقالت إدارة الفضاء الافتراضي إن اللوائح الجديدة جزء من الجهود الرامية لفرض استخدام الأسماء الحقيقية عند التسجيل على مستخدمي الإنترنت، ووقف انتشار شائعات على الشبكة العنكبوتية.

وأضافت أنه سيكون على شركات الإنترنت مسؤولية تطبيق هذه القواعد. ومن بين هذه الشركات "تنسنت" التي تدير خدمات تراسل فوري ذات شعبية واسعة مثل "وي تشات" و"كيو كيو"، فضلا عن مشغل خدمة التدوين المصغر "ويبو" والعديد من المنتديات على الإنترنت.

ويعرف عن الصين أنها تدير آلية للرقابة على الإنترنت تعد الأكثر تطورا في العالم، وتعرف باسم "الجدار الناري العظيم"، لحظر أي صفحات تخالف التوجهات السياسية للدولة أو تنشر آراء وأفكارا معارضة.

وتعد مواقع التواصل فيسبوك وتويتر ويوتيوب إلى جانب محرك البحث غوغل وبريد جيميل الإلكتروني من أبرز مواقع وخدمات الإنترنت المحظورة في الصين حاليا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية