قال عالم الفيزياء النظرية البريطاني ستيفن هوكينغ إن علينا استعمار كواكب أخرى لحماية الجنس البشري، وذلك لأن عدوانية البشر يمكن أن تؤدي إلى نهاية الحضارة والإنسانية، والسفر في الفضاء سيمنح البشر مكانا آخر يتوجهون إليه.

وأضاف العالم البريطاني أثناء مرافقته زائرة أميركية بجولة في متحف العلوم البريطاني، إن الفضاء يمثل المستقبل على المدى البعيد للجنس البشري، وهو يمكن أن يكون بمثابة "تأمين على الحياة" للمخلوقات.

وقال إن إرسال البشر إلى القمر "غيَّر مستقبل الجنس البشري بطرق لم نتوصل إلى فهمها بعد"، مضيفا أن ذلك لم يحل أي مشكلة من مشاكلنا الفورية على كوكب الأرض، لكنه أعطانا وجهات نظر جديدة جعلتنا ننظر إلى محيطنا الخارجي والداخلي معا.

وأضاف "أعتقد أن المستقبل على المدى الطويل للجنس البشري هو في الفضاء، فهو يمثل ضمانة حياة مهمة من أجل بقائنا مستقبلا، ويمنع اختفاء الإنسانية عن طريق استعمار كواكب أخرى".

وقال هوكينغ لضيفته أدايزي أوانواه إن أكبر خطأ بشري يرغب في تصويبه أكثر من غيره هو "العدوانية" البشرية، مضيفا أنها ربما كانت مفيدة للبقاء على الحياة أيام رجل الكهف، لكنها الآن "تهدد بتدميرنا جميعا". وبحسب هوكينغ، فإن هذه العدوانية يمكن أن تتسبب في حرب نووية تنهي الحضارة وربما الجنس البشري بأسره.

وتواجدت الأميركية أوانواه في لندن بعد تغلبها في مسابقة دولية على عشرة آلاف منافس للفوز برحلة خاصة إلى لندن ومن ضمنها جولة في متحف العلوم بضيافة هوكينغ.

ويذكر أن هوبكينز كان حذّر في تصريحات سابقة من أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون سببا في نهاية الجنس البشري، وذلك بعد أن تصبح الآلة على درجة من الذكاء تجعلها تستغني عن البشر.

المصدر : إندبندنت