حذفت إدارة فيسبوك الصفحة الرسمية لوكالة شهاب للأنباء الفلسطينية من موقع التواصل الاجتماعي رغم أن عدد المعجبين بهذه الصفحة يقترب من ثلاثة ملايين، وذلك بعد شكاوى إسرائيلية لإدارة فيسبوك ادعت بأن الصفحة تعادي السامية وتتبنى فكر حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأزالت فيسبوك أولا الصفة الرسمية للصفحة (verified) -وهي شعار "الصح" الذي يظهر بجانب اسم الصفحة في صورة الغلاف- والتي تمنحها إدارة فيسبوك فقط للصفحات الرسمية لمشاهير أو وزارات حكومية أو سياسيين أو شركات تجارية. ثم حذفت الصفحة بحيث لم يعد ممكنا الوصول إليها.

وعند محاولة كتابة عنوان الصفحة -التي تجاوز عدد معجبيها 2.7 مليون- تظهر رسالة تقول "عذرا هذه الصفحة غير متوفرة".

ووفق وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) فإن هذه هي المرة الرابعة التي يتم فيها حذف الصفحة الرئيسية لوكالة شهاب للأنباء، وهو الأمر الذي يبدو أن الوكالة تحسبت له حيث استأنفت نشر الأخبار والصور ومقاطع الفيديو على صفحة احتياطية تحمل الاسم نفسه ويبلغ عدد معجبيها حاليا نحو نصف مليون.

الصفحة البديلة الاحتياطية لوكالة شهاب للأنباء على موقع فيسبوك (الجزيرة نت)

وتقول الوكالة على صفحتها الاحتياطية إن "إسرائيل تقر بدورها في إغلاق صفحة شهاب وتشكر فيسبوك" وتورد  ترجمة لتقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بعد إغلاق إدارة فيسبوك صفحة الوكالة الرسمية.

ووفق تقرير يديعوت أحرونوت فإن وحدة إسرائيلية لمكافحة ما يسمى معاداة السامية هاجمت صفحة شهاب بإرسال مئات البلاغات لفيسبوك التي بدورها استجابت لهم بإغلاق الصفحة. وتقول الصحيفة إن هذه الوحدة مشكلة من طلاب إسرائيليين.

ونقلت الصحيفة عن مدير الوحدة، عيدو دنيال، قوله إنه كان لصفحة شهاب "دور رئيسي في تأجيج المشاعر والتحريض وتشجيع الإرهاب وعمليات الدهس ونشر دعايات لاسامية قاسية ودعوات لقتل الإسرائيليين". واعتبر أن "الرسومات الكاريكاتيرية الفلسطينية اشتهرت خلال الأشهر الأخيرة لأنها كانت تُنشر طيلة الوقت بشكل يومي على صفحة شهاب".

وتقول الوكالة بصفحتها الاحتياطية إن مدير "قسم مكافحة اللاسامية" بالخارجية الإسرائيلية، جدعون باخر، قال معقبا على الحدث "إن إسرائيل ترحب وتبارك قرار شركة فيسبوك بإزالة صفحة أخبار شهاب المعادية للسامية".

وترجح وكالة فجر الوطن الإخبارية الفلسطينية أن يكون السبب وراء حذف هذه الصفحة يعود لمنشوراتها التي توثق من خلالها جرائم الاحتلال في غزة خاصة خلال وما بعد الحرب الأخيرة، بالإضافة لدعمها للمقاومة الفلسطينية في غزة، إلى جانب كون وكالة شهاب مقربة من حركة حماس، على حد قولها.

ووفق وكالة صفا فإن إدارة فيسبوك حذفت من قبل عدة صفحات فلسطينية فاعلة لوكالات ومواقع إخبارية وفضائيات ووسائل إعلام.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية