بعد الجدل الطويل بشأن ما إذا كانت أقراص بلوراي -التي تم تطويرها أصلا لتشغيل أفلام الوضوح الكامل (فل إتش دي)- سيتم تطويرها بحيث تشغل أفلام 4كي فائقة الجودة (ألترا إتش دي) أكد موقع "تي3" المعني بشؤون التقنية ومواقع أخرى أن المستخدمين سيتمكنون أخيرا من مشاهدة أفلام فائقة الوضوح في أقراص بلوراي.

وبحسب الموقع المذكور، فإن أقراص "ألترا إتش دي بلوراي" ستتمكن من تشغيل أفلام بمعدل مائة ميغابت في الثانية، وسيتم طرح هذه الأقراص بحجمين هما 66 غيغابايتا ومائة غيغابايت، وسيكون القرص الأول ثنائي الطبقة، والثاني ثلاثي الطبقة.

ويتوقع الموقع أن يؤثر هذا التطور الجديد لأقراص بلوراي على منصات الألعاب مثل إكس بوكس ون، وبلايستيشن4، حيث قد تضطر شركتا مايكروسوفت وسوني إلى ترقية عتاد منصتيهما للاستفادة من النسق الجديد.

وإلى جانب المزايا السابقة للنسق الجديد لأقراص بلوراي فقد تم أيضا رفع العمق اللوني للصورة من ثمانية إلى عشرة بتات، الأمر الذي سيسمح بعرض صور خالية من أي تأثيرات سلبية كانت تظهر أحيانا حول المناطق المضيئة، كما سيدعم النسق الجديد تدرجا لونيا أوسع يستفيد من الشاشات الحديثة التي يمكنها عرض درجات لونية أكثر بكثير مما يمكن لمشغلات بلوراي الحالية توفيرها.

إلى جانب ما سبق، ستدعم أقراص بلوراي ألترا إتش دي "المجال الديناميكي العالي" (إتش دي آر)، وهي تقنية معالجة للصور معروفة أكثر في مجال التصوير الفوتوغرافي، وتتميز بإمكانية عرض صور بدرجة أعلى من التفاصيل في مناطق الإضاءة العالية والإضاءة المنخفضة، وتضمين هذه التقنية بنسق بلوراي الجديد سيعني إمكانية مشاهدة تفاصيل في الأفلام أعلى بكثير من أي وقت مضى وذلك بفضل التطور الكبير في التلفزيونات الحديثة هذه الأيام.

ويشير موقع تي3 إلى أنه قد نبدأ هذا العام بمشاهدة مشغلات بلوراي تدعم النسق الجديد من هذه الأقراص قريبا، مثل المشغل الذي أعلنت عنه شركة باناسونيك اليابانية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الشهر الماضي رغم أن الأفلام المصورة بدقة 4كي لا تزال محدودة حتى الآن.

ويتوقع موقع "سي نت" المعني بشؤون التقنية أن تتوافق مشغلات بلوراي 4كي الجديدة مع أقراص بلوراي وأقراص دي في دي الحالية، ويبني اعتقاده هذا على اعتبار أن الأقراص الجديدة لن تعمل بطبيعة الحال مع المشغلات الحالية، وبالتالي فإن الشركات المصنعة لن تجازف -لأسباب تجارية- بجعل المشغلات الجديدة غير متوافقة مع الطيف الهائل من أقراص بلوراي الحالية.

المصدر : مواقع إلكترونية