أصدرت "هاريس بول" التابعة لشركة هاريس إنترآكتيف الأميركية أمس الاثنين نتائج التصويت السنوي "حاصل السمعة" (ربيوتيشن كوتينت) المتعلق بسمعة الشركات، والذي سجل صعود شركة سامسونغ الكورية الجنوبية إلى المرتبة الثالثة في الترتيب متفوقة للمرة الأولى على منافستها الأميركية أبل.

ووفقا للتصويت، فقد صعدت سامسونغ من المرتبة السابعة في العام الماضي، في حين هبطت أبل من المرتبة الثالثة إلى التاسعة، كما حافظت شركات أخرى مرموقة على مكانتها في قائمة العشر الأوائل مثل أمازون التي جاءت في المرتبة الثانية ومواطنتها غوغل التي حلت عاشرة.

واستمرت أمازون بكونها واحدة من أقوى الشركات التي حافظت على مكانتها بين العشر الأوائل من حيث السمعة الطيبة عاما بعد عام بفضل الطيف الواسع من المنتجات التي تقدمها، وتركيزها على المستهلك والثقة العامة رغم أن متاجر "ويغمانز فود ماركتس" نازعتها على صدارة القائمة.

ويلاحظ أن شركات كبرى مثل مايكروسوفت وسوني خرجتا من قائمة العشر، في حين تمكنت غوغل من التمسك بالمركز العاشر الأخير في هذه القائمة.

أما على صعيد القائمة المطولة التي تضم أفضل مائة شركة من حيث السمعة فقد حققت شركة "سبرينت" للاتصالات قفزة كبيرة هذا العام مقارنة بالعام الماضي لتصعد إلى المرتبة الـ72 في قائمة أفضل مائة شركة، لكنها تبقى مع ذلك متأخرة كثيرا خلف منافستها شركة "فيرايزون" التي جاءت في المرتبة الـ66 والأولى بين شركات الاتصالات.

ويطلب التصويت من المشاركين منح علامة للشركات في عشرين خصلة مختلفة تم وضعها في ست مجموعات تمثل سمعة الشركات، وهي: المسؤولية الاجتماعية، والانجذاب العاطفي، والمنتجات والخدمات، وبيئة العمل, والأداء المالي، وأخيرا الرؤية والقيادة. ومن خلال عمليات حسابية معينة تحصل كل شركة على نتيجة نهائية من مائة، وعلى هذا الأساس فإن مجموعة "ويغمانز فود ماركتس" حصلت على علامة 84.36.

يذكر أن هاريس بول كانت تصدر قائمتها سنويا منذ عام 1963 وهي تغطي طيفا واسعا من المواضيع. وفي عام 1997 بدأت شركة هاريس إنترآكتيف تطوير نسخة إلكترونية للإنترنت من هاريس بول، كما طورت تصويتات إلكترونية أخرى عديدة بالتعاون مع شركات أخرى.

وفي فبراير/شباط العام الماضي أتمت شركة نيلسن القابضة عملية استحواذ على شركة هاريس إنترآكتيف مقابل 116.6 مليون دولار لتصبح الشركة إحدى شركات نيلسن.

المصدر : مواقع إلكترونية