بعد أن أحدثت شركة آبل ثورة في تقنيات الموسيقى والهواتف، جاء الدور على هدف أكبر وهو السيارات.

ويعكف مئات العاملين بشركة آبل في ولاية كاليفورنيا تحت غطاء من السرية على تصنيع سيارة كهربائية تحمل شعارها.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الجمعة عن أشخاص قالت إنهم على اطلاع على المشروع الذي أُطلق عليه اسم "تيتان"، إن العمل يجري على تصميم سيارة تشبه عربة نقل صغيرة.

وبينما امتنع متحدث باسم آبل عن التعليق على النبأ، فإن وول ستريت جورنال تقول إن الشركة الأميركية العملاقة ربما تقرر عدم المضي قدما في مشروع تصنيع السيارة.

غير أن حجم فريق العمل وكبار المسؤولين المنخرطين في المشروع يوحي بأن الشركة جادة في تنفيذه.

وتأمل آبل وضع بصماتها على سوق السيارات الكهربائية على غرار ما فعلت في سوق الهواتف الذكية عندما دشنت طراز آي فون.

وطوال الـ15 سنة الماضية، حققت شركة آبل عددا من الإنجازات؛ فأجهزة التسجيل الموسيقي في جهاز آي بود الذي تنتجه مع أجهزة آي تيونز أحدثت نقلة متسارعة في مجال الموسيقى الرقمية.

وتعمل الشركة على تعزيز طموحاتها من أجل تكنولوجيا السيارات التي أصبحت مجالا رئيسيا لاهتمام شركات وادي السيليكون التي تتراوح من غوغل إلى شركة أوبير لنقل الركاب، إلى شركة تيلسا لصناعات السيارات الكهربائية.

وتعتبر هذه السيارة المتصلة، أو المركبات المزودة بنطاق كامل من خدمات الإنترنت والبرمجيات التي تتجاوز مجرد التصفح والاتصالات، واحدة من المجالات الجاهزة لتوسع شركات التكنولوجيا.

المصدر : وول ستريت جورنال,رويترز