مع هبوط أرباح سامسونغ على أساس سنوي، وصعود شركات ناشئة مثل شياومي الصينية التي تطرح هواتف ذكية عالية الجودة بنصف ثمن هواتف سامسونغ، أصبح لزاما على الشركة الكورية الجنوبية أن تبذل أقصى جهدها كي تخرج من هذا المأزق، وذلك عبر بوابة هاتفها الذكي المقبل غلاكسي أس6 الذي بدأت التسريبات منذ فترة تتحدث عن مواصفاته وقوته.

وإذا صحت التسريبات السابقة فإن غلاكسي أس6 قد يكون أفضل هواتف سامسونغ على الإطلاق، وأحدث تلك التسريبات تناقلتها مدونة "سام موبايل"، بعد أن ظهرت أولا على الموقع الإلكتروني الآسيوي "ماي درافيرز".

وبحسب المعلومات فإن الشركة ستطرح نسختين من هاتفها الذكي المقبل الأولى هي غلاكسي أس6، والثانية غلاكسي أس6 إدج الذي يأتي بشاشة منحنية على إحدى جانبيه على غرار غلاكسي نوت إدج.

ونشر موقع "ماي درافرز" صورا تظهر نتائج اختبار أداء (benchmark) لهاتف غلاكسي أس6 إدج إلى جانب مواصفات العتاد لهذا الهاتف.

واختبار الأداء عبارة عن اختبار محدد يقيس أداء الهاتف بشكل عام، وهذا الاختبار -الذي يدعى هنا "أنتوتو"- يختبر معالج الهاتف، وأداء الرسوميات، والذاكرة، ومساحة التخزين الداخلية، ثم يعطي علامة عن كل فئة، وتعطي النتيجة النهائية بمجملها فكرة عن أداء الهاتف في العالم الحقيقي.

وفي الاختبار المذكور سجل غلاكسي أس6 إدج نتيجة كلية هي 60.978 وفقا لماي درايفرز، وهي نتيجة أعلى بكثير من غلاكسي أس5 (44.107)، وأتش تي سي ون (26.556)، وأل جي جي3 (39.132).

وتعزز الصور المسربة في الموقع ما تناقلته تسريبات سابقة بشأن مواصفات غلاكسي أس6 وأس6 إدج، وهي أن الهاتف سيأتي بشاشة بقياس 5.1 بوصات وبدقة 2560×1440، وبكاميرا خلفية بدقة 20 ميغابكسلا ذات تركيز تلقائي، وأمامية بدقة 5 ميغابكسلات، وستكون مستشعرات الكاميرتين من صنع سامسونغ ذاتها.

كما سيضم الهاتف ذاكرة وصول عشوائي (رام) بحجم 3 غيغابايتات، ومعالج ثماني النواة بمعمارية 64 بتا بتقنية 14 نانوميترا، كل نواة قادرة على تنفيذ مهمة منفصلة، مما يعني أن الهاتف الجديد سيقدم أداء أفضل في تعدد المهام من بعض الهواتف الرباعية النواة.

كما ذكرت وكالة بلومبيرغ الإخبارية عن مصادر لم تسمها، أن هاتف غلاكسي أس6 سيأتي بثلاث شاشات هي الجبهة والجانبين الأيمن والأيسر، مشيرة إلى أن الهواتف الجديدة يجري تطويرها تحت الاسم الرمزي "المشروع صفر".

كما أشارت تسريبات أخرى إلى أن الشركة ستطور نظام البصمة في الهاتف الجديد بحيث يصبح أشبه بأسلوب آيفون، أي يكتفي بوضع الإصبع على زر العودة، ليتعرف الجهاز على بصمة الإصبع دون الحاجة إلى تمرير الأصبع فوق الزر كما هو معمول حاليا.

وإلى جانب قوة الهاتف المنتظر ومواصفاته البرمجية فإن الشائعات تشير إلى أن سامسونغ ستصمم الهاتف الجديد من الصفر، بحيث يأتي بغلاف وإطار معدني بالكامل على غرار آيفون6، كما يشاع أن الشركة ستجعل نظام التشغيل أسهل في التعامل وأشبه بالنسخة الأصلية من أندرويد الموجودة في نيكسوس6.

يذكر أن سامسونغ نشرت على موقعيها الرسميين باللغة الفنلندية والسويدية صفحتي الدعم الفني لهاتفيها القادمين، في تأكيد على أنها تعتزم الكشف عنهما في مؤتمر الجوال العالمي (أم دبليو سي 2015) الذي سيعقد في مدينة برشلونة الإسبانية في الأول من مارس/آذار المقبل. 

المصدر : مواقع إلكترونية