شهدت العاصمة البريطانية اليوم الأربعاء أولى فعاليات الحفل التعريفي بسيارة بريطانية ذاتية القيادة تعمل بالطاقة الكهربائية، وهي مزودة بنظام فرامل أوتوماتيكي وأنظمة استشعار ورادار وكاميرا من أجل ضمان الأمان أثناء القيادة.

ويكتفي الراكب في السيارة الجديدة بتزويد حاسوبها بالعنوان الذي يريد الذهاب إليه لتقوده إليه. وستتم المرحلة التجريبية بإطلاق ثلاث سيارات بين مناطق "غرينتش" و"برستل" و"ملتن كينز" و"كوفنتري".

وشارك وزير العمل البريطاني فينس كيبل ووزيرة المواصلات البريطانية كليري بيري في حفل التعريف. وأكد كيبل في تصريحاته لمراسل الأناضول أنه تمّ استثمار عشرين مليون جنيه إسترليني (نحو 30.5 مليون دولار) من أجل النماذج الأولية للسيارات.

وأضاف أن التقنية وصلت إلى مرحلة متطورة في العصر الذي نعيشه، وأن بلاده ستعمل على تهيئة كافة ترتيبات الأمان من أجل أن تنخرط السيارة الجديدة في حركة المرور، بحسب قوله.

من جانبها لفتت بيري إلى أن فترة الاختبار ستمتد لثلاث سنوات، إذ ستكون السيارة بعدها في مراحلها النهائية من حيث التطوير، مشيرة إلى أنه في غضون السنوات العشر القادمة ستكون هذه التقنية في الطرقات.

المصدر : وكالة الأناضول