إنْ كنت تجد أن الكتاب المطبوع لم يعد يناسب العصر بسبب حجمه ولا ترغب كذلك بشراء نسخة رقمية منه لأنك تملك نسخته المطبوعة، فأمامك خيار آخر وهو أن تحول هذا الكتاب إلى صيغة رقمية تستطيع الاحتفاظ بها على حاسوبك الشخصي أو اللوحي لقراءتها في أي وقت، ومؤخرا طرحت شركة أمازون الأميركية تطبيقا جديدا هو "كيندل كونفرت" ليسهل عملية التحويل تلك.

فهذا التطبيق الجديد المتاح للتحميل على الحواسيب الشخصية العاملة بنظام ويندوز 7 أو 8، يتيح تحويل الكتب المطبوعة أو الوثائق إلى كتب رقمية من خلال عملية مسح ضوئي لتلك الكتب ومن ثم حفظها كنسخة رقمية يمكن قراءتها عبر جهاز القارئ الإلكتروني كيندل الذي تنتجه أمازون ذاتها.

ويتميز برنامج كيندل كونفرت بأنه يحافظ على كامل محتويات الكتاب بما في ذلك الملاحظات المكتوبة بخط اليد والصور وغيرها، ويمكن تحميله من متجر أمازون مقابل 19 دولارا بعد أن كان ثمنه 49 دولارا، ولا يتجاوز حجمه 36 ميغابايتا، لكنه حاليا متاح للمستخدمين داخل الولايات المتحدة فقط.

وبمجرد تثبيت التطبيق على الحاسوب فإنه يقدم إرشادات خطوة بخطوة للمستخدم حتى يمسح الكتب المطبوعة ضوئيا بطريقة تضمن تحويل الصور إلى "كتاب رقمي"، ويمكن بعد ذلك حفظ ملف الكتاب الرقمي على خدمة أمازون كلاود درايف للحوسبة السحابية.

وبحسب مواصفات الخدمة، فإنه يمكن للمستخدم تحويل أغلب الكتب والمستندات والتذكارات إلى كتب بصيغة كيندل حيث يحافظ "كيندل كونفرت" على شكل الكتاب الأصلي، وبما أن الكتاب الممسوح ضوئيا لن يكون محميا رقميا كباقي الكتب التي تباع على متجر أمازون، فإنه يمكن قراءته باستخدام حاسوب كيندل، أو باستخدام أي من التطبيقات المجانية لقراءة كتب كيندل على الأجهزة المحمولة التي تعمل بنظامي التشغيل آي أو إس أو أندرويد.

وهنا قد يتساءل أحد القراء عن مزايا تحويل الكتب المطبوعة إلى صيغة كيندل الرقمية ما دام بإمكانه تحويلها إلى صيغة أدوبي أكروبات "بي دي أف" (dpf) أو صيغة كتاب إلكتروني "إي بي يو بي"
(epub) الأكثر شيوعا والأسهل استخداما على كافة الأجهزة والمنصات.

وقد يكون هذا التساؤل منطقيا بالنسبة للمستخدمين في الوطن العربي حيث لا يتوفر "كيندل كونفرت" أو برنامج "كيندل فور بي سي" -قارئ كتب كيندل على الحاسوب الشخصي- للتحميل في منطقتنا العربية، إضافة إلى أن الأول ليس مجانيا.

أما بالنسبة للمستخدمين في أميركا مثلا، فقد تكون صيغة كيندل الرقمية أفضل من الصيغتين الأخيريين كونها تتمتع بمزايا إضافية مثل تمكين المستخدم من إضافة صفحاته الخاصة، أو رسومات بخط يده، أو ملاحظاته وتصويباته إن كان جهازه يدعم ذلك.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية