داهمت الشرطة الأسترالية منزل ومكتب كريغ ستفين رايت بعد أن أشيع أنه المؤسس الغامض لعملة بتكوين الرقمية، مع نفي الشرطة أن يكون الدافع للمداهمة هو دور رايت في إنشاء هذه العملة.

فقد جاءت المداهمات بعد ساعات من تحديد الدكتور رايت (44 عاما) الأكاديمي السابق في علوم الحاسوب وأحد رواد بتكوين من قبل مجلة "وايرد" وموقع "غيزمودو" على أنه المؤسس للعملة الرقمية.

لكن الشرطة الاتحادية الأسترالية نفت أن يكون لذلك علاقة بالمداهمة، وأوضحت في بيان أنها نفذت أوامر التفتيش لمساعدة مكتب الضرائب الأسترالي في سيدني، وأكد البيان أنه ليست لهذه المداهمات علاقة بالتغطية الإعلامية الأخيرة بشأن عملة بتكوين.

ولاحقا أقرت مجلة وايرد -المتخصصة بشؤون التقنية- أنها استندت في مزاعمها إلى وثائق غير مؤكدة يمكن أن تكون مجرد خدعة.

وكانت هناك محاولات عديدة فاشلة لوسائل الإعلام لتحديد هوية مؤسس عملة بتكوين والذي استخدم عند نشر رمز العملة في عام 2009 اسما مستعارا هو "ساتوشي ناكاموتو".

أما مجلة نيوزويك قد حددت هوية مؤسس بتكوين بأنه دوريان ناكاموتو، وهو أميركي من أصل ياباني والذي نفى بدوره التقارير ورفع دعوى ضد المجلة، في حين أن رايت الخبير في التشفير هو أيضا خبير في هذه العملة الرقمية وجمع ثروة كبيرة منها.

ووفقا لتقارير إعلامية، ساعد رايت مع خبير الحوسبة الأميركي ديفد كليمان الذي لقي حتفه عام 2013 في تطوير البتكوين.

وليست للعملة -التي تقدر حاليا قيمة إجمالي تداولها بخمسة مليارات دولار- سلطة مركزية أو حكومة داعمة، ويعتقد أنها تستخدم على نطاق واسع من قبل العصابات الإجرامية وتجار المخدرات.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية