أطلقت شركة أبل تحديثا جديدا لنظام تشغيل حواسيب ماك يعالج بعض المشاكل في الاتصال والتطبيقات، كما أطلقت تحديثا لنظام ساعتها الذكية يوفر لأول مرة دعما كاملا للغة العربية.

ويحمل تحديث نظام "أو إس أكس إلكابيتان" لأجهزة ماك رقم الإصدار 10.11.2، وحلت به الشركة بعض المشاكل المتعلقة بالاتصال بشبكات واي-فاي التي واجهت المستخدمين، كما حسنت من ميزة التكامل مع نظام آي أو إس لأجهزتها الذكية التي تُعرف باسم "هاند أوف"، بالإضافة إلى ميزة تبادل الملفات بين أجهزة أبل التي تعرف باسم "أير دروب".

كما عالج التحديث الجديد مشاكل في الاتصال بالأجهزة عن طريق تقنية بلوتوث، حيث كان النظام يقطع الاتصال بشكل فجائي دون معرفة السبب ويحتاج المستخدم جراء ذلك لإعادة إنشاء الاتصال بشكل يدوي من جديد.

وعالج التحديث أيضا مشكلة في تطبق البريد الإلكتروني "ميل" كانت تمنع المستخدمين من حذف الرسائل عند عدم وجود اتصال بالإنترنت، ومشكلة عدم إمكانية نقل الصور من هاتف آيفون إلى حواسيب مانك باستخدام منفذ "يو إس بي".

التحديث الجديد لنظام ساعة أبل وفر دعما كاملا للغة العربية إلى جانب تعريب سيري (الأوروبية)

أبل ووتش عربي
وفي إطار التحديثات أطلقت أبل رسميا الإصدار 2.1 من نظام "ووتش أو إس" الخاص بساعتها الذكية "أبل ووتش" حيث أضاف دعما للكثير من اللغات وعلى رأسها اللغة العربية، مع تحسين بعض الميزات الموجودة مسبقا.

ويمكن لمستخدمي ساعة أبل بعد التحديث ضبط لغة النظام إلى العربية لتظهر الواجهات وجميع العناوين بالعربية مع محاذاة من اليمين إلى اليسار، كما وفرت الشركة إمكانية اختيار لغة الأرقام بين العربية الغربية أو العربية الشرقية.

كما أصبح تطبيق التقويم "كالندر" داخل الساعة، يدعم التقويم الهجري إلى جانب الميلادي، وأصبح أيضا المساعد الرقمي "سيري" يدعم اللغة العربية بشكل كامل على غرار هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية.

وحل التحديث الجديد بعض المشاكل السابقة مثل عدم تحديث المناسبات داخل التقويم، أو عدم إمكانية الاطلاع على الوقت عند تفعيل وضع توفير الطاقة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية