أوقفت مصر خدمة الإنترنت المجاني التابعة لشركة فيسبوك (فري بيسكس) أمس الأربعاء بعد نحو أسبوع من قيام الهند بخطوة مشابهة.

وكانت فيسبوك عقدت في أكتوبر/تشرين الأول 2015 اتفاقية شراكة مع شركة "اتصالات" المصرية لتوفير خدمة الإنترنت المجاني للمستخدمين في مصر، وحسب فيسبوك فإن عدد مستخدمي الخدمة في مصر بلغ ثلاثة ملايين شخص، وتتضمن تلك الأرقام مليون مستخدم يحصلون على اتصال بالإنترنت للمرة الأولى.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بوزارة الاتصالات المصرية -طلب عدم ذكر اسمه- قوله إن شركة "اتصالات" المصرية حصلت على تصريح لتقديم الخدمة لشهرين فقط وإن الخدمة توقفت بعد انقضائهما أمس الأربعاء.

وفي رد على سؤال لرويترز إن كان تعليق الخدمة ناجما عن مخاوف أمنية أكد المسؤول بوزارة الاتصالات أنه لا علاقة للقرار بمثل تلك المخاوف، في حين قالت "اتصالات" إنها ستصدر بيانا في وقت لاحق بهذا الشأن.

وتعد خدمة "فري بيسكس" جزءا من مبادرة فيسبوك المسماة "إنترنت دوت أورغ" التي تهدف إلى توفير خدمة الإنترنت مجانا للدول النامية، خاصة للسكان في المناطق التي لا يمكنهم فيها الوصول إلى الإنترنت.

وتتيح الخدمة الوصول إلى شبكة فيسبوك وعدد من المواقع الإلكترونية الأخرى، مثل ويكيبيديا وبعض المواقع الإخبارية ومحتوى خاص للمرأة والطفل ومواقع صحية ومواقع خدمات، وذلك عن طريق تطبيق يحمل اسم "فري بيسكس" يحمل من متجر غوغل بلاي.

ورغم فائدة هذه الخدمة يعتقد بعض المنظمين ونشطاء الإنترنت أنها تشكل انتهاكا صريحا لمبدأ حيادية الإنترنت، وذلك بإنشاء حلقة مغلقة تعطي بعض المواقع أولوية على مواقع أخرى.

بدورها أعلنت فيسبوك أنها تشعر "بخيبة أمل لأن خدمات فري بيسكس لن تكون متاحة في مصر"، وأكدت أنها تأمل بحل هذا الأمر في وقت قريب.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية,رويترز